تغريدات وزير الخارجية السويدي حول غزة تثير ردود أفعال سلبية

: 7/18/14, 2:16 PM
Updated: 7/18/14, 2:16 PM

الكومبس – ستوكهولم: أثارت تغريدات وزير الخارجية السويدي كارل بيدلت في حسابه على تويتر الكثير من ردات الفعل، والانتقادات، والاستهجان، فيما أيدها البعض.

الكومبس – ستوكهولم: أثارت تغريدات وزير الخارجية السويدي كارل بيدلت في حسابه على تويتر الكثير من ردات الفعل، والانتقادات، والاستهجان، فيما أيدها البعض.

وقال Carl Bildt في إحدى التغريدات ليلة أمس إن: "على حماس أيضاً الآن وبسرعة الموافقة على وقف إطلاق النار المتبادل. إن التوغل البري الإسرائيلي في غزة لن يجلب سوى المزيد من المعاناة".

وجاءت بعض الردود على كلام الوزير، مثل: "أخبر الإسرائيليين أنهم هم من يملكون الدبابات والصواريخ"، وأخرى: "أين هي دعواتك للعقوبات؟ أبرياء يقتلون لسنوات إلى الآن من قبل الإسرائيليين". وأيضاً: "وبالتالي فإن المدافعين (وأساساً مقاتلين من أجل الحرية) يجب أن ينحنوا للمعتدين؟".

وردّ آخر: "نحن نقاتل من أجل الحرية، والحصار قائم منذ سبع سنوات، المشكلة ليست حماس، بل الاحتلال الصهيوني لفلسطين".

وفي تغريدة أخرى صباح اليوم، كتب وزير الخارجية: "لا يوجد حل مستدام لأزمة غزة، دون السماح بحرية الوصول من وإلى المنطقة المحاصرة لكل البضائع والناس السلميين".

ليتم الرد عليها حتى الآن أكثر من مئة مرة، مثل: "يوجد حل لو تجاوب كل الاتحاد الأوروبي، على قدر ما فعله في الأزمة الأوكرانية، الاتحاد لديه معايير مزدوجة"، وآخر: "طالما يوجد حصار بحري، بري وجوي ستستمر المقاومة"، وأيضاً: "على إسرائيل إعادة أراضي الفلسطينيين وإيقاف حصار غزة، ثم يمكننا الاتفاق على سلام".

وفي المقابل، أيدته تغريدة، قائلة: "لن نرى سلام لأن الفلسطينيين يرون إسرائيل كمحتلين صهاينة ويريدون فقط تدميرها، هذه حرب بالوكالة عن إيران".

ويعتبر مفهوم وقف إطلاق النار بالنسبة لحركات المقاومة الفلسطينية، غير مفيد لإيقاف "العدوان الإسرائيلي"، لأن الحصار البري والبحري والجوي لها هو بمثابة اعتداء بطيء على شعبها.

يشار إلى أن حصيلة الهجوم الإسرائيلي على غزة في يومه الثالث عشر، وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، أكثر من 260 شخصاً وألفي جريح، حيث ارتكبت مجزرة جديدة بحق ثلاثة أطفال بعد 24 ساعة فقط من مجزرة شاطئ غزة التي قتل فيها أربعة أطفال. كما وصل عدد الضحايا منذ بدء الهجوم البري إلى 27 شخصاً.

نادر عازر

nader@alkompis.com

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2023.