أدلة جديدة تربط بين مقاومة الإنسولين وتدهور المهارات العقلية

الكومبس – الصحة: كشفت دراسة حديثة أن الحساسية المنخفضة للأنسولين قد تؤدي إلى تراجع سريع في الذاكرة ومهارات عقلية أخرى عند كبار السن حتى بين غير المصابين بمرض السكري.

وبحسب وكالة الأنباء رويترز فإن المقصود بمقاومة الإنسولين هو أن عدم استجابة الجسم بشكل طبيعي لهرمون الإنسولين يعتبر مؤشر على الإصابة بالسكري.

ويصاب المرء بالسكري عندما لا يستطيع الجسم استغلال الإنسولين كما ينبغي لتحويل السكر في الدم إلى طاقة وربط العلم بالفعل بين المرض والتدهور الإدراكي والخرف لكن طبيعة هذه الصلة على وجه التحديد غير واضحة.

ولإجراء الدراسة تتبع الباحثون 489 من كبار السن لأكثر من عقدين. وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أعلى مستويات لمقاومة الإنسولين سجلوا أسوأ أداء معرفي وأدنى نتائج في اختبارات للذاكرة ومهارة عقلية تعرف باسم الوظيفة التنفيذية.

وقال دافيد تاني كبير الباحثين في الدراسة “هناك أدلة متزايدة على أن الإنسولين يؤدي وظائف عديدة في المخ لذا فقد يساهم ضعف تنظيم الأنسولين إلى تسريع وتيرة التدهور الإدراكي وربما يسبب مرض الزهايمر.”

وأضاف “لا يقتصر الأمر على مرضى السكري من النوع الثاني. فحتى الأشخاص الذين يعانون مقاومة بسيطة أو متوسطة للإنسولين وغير مصابين بالسكري من النوع الثاني يكونون في خطر أكبر بمرور الوقت.”

وكان المشاركون في الدراسة عند بدايتها يبلغون من العمر 58 عاماً في المتوسط وجميعهم مصابون بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية. واستثنت الدراسة المشاركين الذين أصيبوا بالسكري في البداية أو من أصيبوا بالمرض خلال فترة المتابعة.

وأجرى البحث التقييمات المعرفية بمجرد بلوغ المشاركين نحو 72 عاماً من العمر ثم مجدداً عندما بلغوا نحو 77 عاماً.

ويتم تقييم الوظائف المعرفية عن طريق اختبارات إلكترونية للذاكرة والوظيفة التنفيذية والمعالجة المكانية البصرية والانتباه.

وحتى عندما أخذ الباحثون عوامل الإصابة بالقلب والأوعية الدموية بعين الاعتبار وجدوا أن ارتفاع مستويات مقاومة الإنسولين لا تزال مرتبطة بتفاقم التدهور الإدراكي. وظلت الصلة واضحة عندما استثنى الباحثون الأشخاص الذين أصيبوا بجلطة من قبل أو بالخرف أو بالسكري.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشرتها دورية مرض الزهايمر إلى أن أحد أوجه القصور فيها هو أن معظم المشاركين رجال إذ قد تختلف النتائج بين النساء.

وقالت باربرا بندلين وهي باحثة في مركز أبحاث مرض الزهايمر التابع لجامعة ويسكونسن ماديسون ولم تشارك في الدراسة عبر البريد الإلكتروني “للأنسولين دور في مساعدة خلايا المخ على تشكيل الروابط لذا يلعب دوراً مباشراً في مساعدتنا على تكوين الذكريات.

التعليقات

أضف تعليقاً