Lazyload image ...
2016-11-28

الكومبس – سودرتاليا: نشرت صحيفة “افتونبلادت” قصة جميل كوشو، 49 عاماً المقيم في سودرتاليا، والذي كان يشكو من مشكلة في إثنين من أسنانه، لينته به المطاف الى سحب الجزء الأعظم منها.

ووجهت هيئة رقابة الرعاية الصحية في السويد، IVO إنتقاداً الى طبيب الأسنان الذي أشرف على معالجة كوشو.

وقال كوشو للصحيفة، إنه يشعر بالحرج من الخروج وإنه لا يحس بأنه ذات الشخص الذي كان عليه في السابق.

وكانت المشكلة قد بدأت في أوائل شهر شباط/ فبراير الماضي، حيث كان كوشو الذي يعاني من مرض السكري، يشكو من ألم في إثنين من أسنانه الأمامية وسعى لعلاجهما.

وفي العيادة، جرى تصوير أسنان المريض بالأشعة السينية، وفي نهاية شهر آذار/ مارس، إنتهت زيارته الى الطبيب بسحب جميع أسنان فكيه العلوي والسفلي، أي ما مجموعه 19 سناً.

وقال كوشو: “إقترح الطبيب عليّ أن أسحب أسناني، وأنا وثقت به، لأنه طبيب أسنان. لكنه سحب أسناني السليمة أيضاً، كان لدي مشكلة في أثنين منهما فقط”.

وتعويضاً لأسنانه التي جرى خلعها، حصل كوشو على طقم أسنان، لكنه لم يعمل بشكل صحيح. وقام الطبيب بمحاولات عدة من أجل تعديل ذلك، دون أي فائدة، ما تسبب في صعوبة تناول كوشو للطعام.

إذ يقول: “الطعام يسقط من فمي، أشعر بالخجل عندما لا أستطيع تناوله”.

وتمكن كوشو من الحصول على مساعدة طبيب ثانٍ وزراعة أسنان في فكه السفلي وينتظر زراعة مثلها في فكه العلوي أيضاً.

انتقاد

وإنتقدت هيئة الرقابة الصحية في السويد الطبيب الأول، قائلة: “إن جميل كوشو لم يتلق رعاية صحية جيدة ومتمكنة” عندما جرى خلع جميع أسنانه.

ووفقاً للهيئة، فأن طبيب الأسنان لم تتوفر لديه “المعلومات الضرورية” حول الأسنان ووضع عظم الفك قبل بدءه العلاج، لذا لم يكن عليه البدء بذلك.

وأنه لم يكن على طبيب الأسنان إرجاع حالة كوشو الى أن طقم الأسنان الذي وضعه له، لم يفِ غرضه بالشكل المطلوب.

وكان الطبيب المعني بإنتقاد الهيئة، قد أجاب على ماوجه إليه في رسالة إلكترونية بعث بها إلى التلفزيون السويدي، قائلاً: “أتحمل الإنتقاد الموجه إلي، لكن جميع أسنان المريض كانت في حالة سيئة”.

وكان كوشو يعمل سائق تاكسي في السابق، لكنه لم يتمكن من مواصلة عمله خلال الأشهر القليلة الماضية، بسبب مشاكله الصعبة مع أسنانه.

حيث يقول: “ذلك دمر حياتي. لا أستطيع الخروج مع الأطفال، لا أريد أن أظهر بهذا الشكل. رغم أن الأمر كلفني الكثير من المال”.

وأضاف: “أشعر بالإهانة والإكتئاب”.

ويسعى كوشو للحصول على تعويض مالي من طبيب الأسنان الذي عالجه بشكل خاطىء، لكن هذا ليس من شأن الهيئة، الا أن كوشو أوضح، أنه سيتابع في هذا الموضوع.