أموال إضافية لتسريع توظيف أصحاب المهن الصحية من القادمين الجدد

الكومبس – الصحة: ترغب الحكومة السويدية، بتحسين أوضاع وظروف طالبي اللجوء والقادمين الجدد، الذين يحملون شهادات تعليمية في مجال الرعاية الصحية من خارج السويد، بشكل سريع جداً وذلك من أجل أن يكونوا قادرين على الحصول على وظائف عمل في السويد.

ولتحقيق هذا الهدف فقد أعلنت الحكومة عن تخصيص حوالي 2 مليون كرون لدعم مشاريع تعليم هؤلاء الأشخاص.

وتعتبر الحكومة السويدية أن قطاع الرعاية الصحية بحاجة ماسة لتعيين المزيد من الأفراد المدربين ومن ذوي الخبرة في هذا المجال.

وذكر موقع Lakartidningen أن الحكومة كلفت هيئة إدارة المحافظات السويدية Länsstyrelsen في محافظة ستوكهولم بالقيام بمهمة إدارية تتمثل بتوزيع نحو 2 مليون كرون لدعم مشاريع تنظيم دورات تدريبية في اللغة السويدية بالإضافة إلى دورات تعليمية في مجال الطب النظري والعملي لطالبي اللجوء والقادمين الجدد من يملكون شهادات تعليمية من بلدانهم في مجال الرعاية الطبية والصحية.

وتهدف الفكرة الحكومية إلى ضرورة تسهيل واختصار الوقت من أجل إتاحة الفرصة لحاملي الشهادات التعليمية الأجنبية في مجال الرعاية الصحية بالدخول سريعاً لسوق العمل والحصول على رخصة مزاولة المهنة السويدية.

وقالت Annika Strandhäll وزيرة الضمان الاجتماعي ووزيرة الصحة بالوكالة في بيان صحفي “إن قطاع الرعاية الصحية هو في حاجة ماسة لتعيين الموظفين من ذوي المهارات المناسبة والخبرات التعليمية. وبالنسبة للحكومة فإنه من المهم جداً أن نستفيد من هذه الخبرات الموجودة في بلادنا”.

وكانت دراسات حكومية سابقة قد أظهرت أن حصول الأطباء الذين وصلوا حديثاً للسويد على شهادة رخصة مزاولة المهنة السويدية يمكن أن يستغرق فترة زمنية تتراوح بين 5 و7 سنوات.

وبالإضافة إلى ذلك فإن تقديرات هيئة التدقيق الوطني Riksrevisionen تشير إلى أن توظيف الأشخاص في بعض المهن ممن يتمتعون بشهادات تعليمية أجنبية يساهمون في تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن مكتب العمل قد خصص حوالي 5 مليون كرون لتمويل مشروعين يهدفان إلى تمهيد الطريق من أجل حصول الأطباء الذين درسوا خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية على شهادة ترخيص مزاولة المهنة في السويد، وذلك بالتعاون مع اتحاد الأطباء السويدي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.