خالتو” أم أيهم والجلطة وصوم رمضان”

د فاطمة خليل

الكومبس – الصحة – مدونات: مثل أي امرأة عربية فإن الأولوية الأولى لأمي في حياتها هي التفاخر بإبنتها الطبيبة. هذا الأسبوع تلقيت اتصالاً بينما كنت مستلقية ونائمة من شدة الإرهاق والتعب بعد أن قضيت مناوبة ليلية طويلة، وبالرغم من أن أمي كانت تعلم أنني كنت أعمل طوال الليل. استيقظت من نومي وبالطبع شعرت بالقلق نوعاً ما لأنني اعتقدت أن شيئاً ما قد حصل معها واضطرت أن توقظ ابنتها وهي ترتاح من مناوبتها بعد العمل.

– “مرحباً حبيبتي. أنا جالسة هنا مع خالتو أم أيهم”. طبعاً أنا لا أعرف من تكون هذه الخالتو أم أيهم

وتتابع والدتي: “هي لديها سؤال طبي. والحقيقة هي أنها تتناول أدوية مضاد التخثر”

وبينما لا أزال أنا نصف نائمة فقد جاوبت متمتمةً بنعم.

وهي تتسائل إذا كان بإمكانها أن تصوم

– أوه حسناً! أنت تعرفي أنني طبيبة جراحة عصبية؟ كيف يمكنني أن أعرف؟ وفي الطرف الأخر من سماعة الهاتف، تتظاهر أمي بأنني سعيدة في تقديم المساعدة، فيما أنا أشعر بتعب كبير لدرجة أنني أريد الاستسلام للنوم مجدداً.

– “ما هو الدواء الذي تتناوله هي من أجل منع تخثر الدم؟” أنا أتساءل

– هي لا تعرف. ومن ثم التفتت أمي إلى أم أيهم التي تقول إنها لا تعرف، ومن ثم بدأت أشرح لأمي أنني لا أستطيع مساعدتها إذا كانت هي لا تعرف ما هو نوع واسم الدواء الذي تتناوله.

أجابت أم أيهم “Xarelto”

حسناً، أنا لا أستطيع أن أفعل الكثير فيما يتعلق بتحليل هذه الحالة وفقا لتأثير هذا الدواء، لأنه ليس من ضمن اختصاصي، وبالتالي أنا لست قادرة على فعل الكثير حيال الموضوع، ولكن اعتقد أن هذا الدواء يتم فرزه من الجسم عن طريق الكلى وبالتالي فإنه ليس من الجيد أن تظل المريضة في حالة من الجفاف ودون شرب السوائل إذا كانت في نفس الوقت تتناول هذا الدواء

-ولكن ما سبب تناولها لهذا الدواء؟

وفي انتظار الجواب على سؤالي أشعر أنه يحدث في الجانب الآخر مناقشات طويلة بين العديد من السيدات، والكثير منهم يتنهدن من أعماقهن بحزن، ويقولون”لا؟” “ياحبيبتي يا أم أيهم”، “آه والله”، “والله يشفيكي”، حيث كانت هذه الجمل مشتركة بين النساء. (لاحظ! أنا لازلت لا أعرف من هي أم أيهم، بالإضافة إلى أنني بدأت أفقد صبري لأنه على ما يبدو فإن أمي قد نسيت أنني لاأزال موجودة على الهاتف، ولذلك فقد اضطررت إلى الصياح بكلمة “هالو” عبر سماعة الهاتف) وأخيراً جاء الجواب

“هي تقول إنها تعرضت للإصابة بجلطة”-

“ماما، منشان الله، أنا دكتورة. أنا أفهم أنها تتناول هذا الدواء لأنها أصيبت بجلطة. ولكن سؤالي هو أين هذه الجلطة في ؟ القلب؟ الرئة؟ الدماغ؟ أنا أريد أن أعرف بالضبط ما مدى الخطورة الموجودة!”-

وفي انتظار الإجابة على سؤالي هذا تجري على قدم وساق مناقشة طويلة مع عدد متساوي من التنهدات وعبارات الأسف

“الجلطة في الساق”-

هنا حاولت أن أشرح قدر ما أستطيع لأوضح  بطريقة مبسطة أن هذه “الخالة أم أيهم” لا يمكنها أن تتوقف عن تناول دوائها، لأن هناك خطر تعرضها لحصول جلطات جديدة يمكن أن تحدث في أماكن أخرى خطيرة في جسمها مثل الرئتين وبالتالي تكون النهاية هي الموت. وهي لا تستطيع أن تأخذ الدواء وتصوم في نفس الوقت، لأنه يوجد خطر يتمثل بتراكم الدواء في الجسم ومن ثم تتعرض هي للإصابة بنزيف دماغي على سبيل المثال.

أنا أسمع أمي تعيد قول ما قلته وبشكل صحيح جداً أيضاً. والمزيد من التمتة يمكن سماعها من جهة سماعة الهاتف من طرف أمي. وترجع أمي مرة ثانية.

“نعم، هي تقول أن طبيبها يقول نفس الشيء”.-

يا إلاهي، كل ذلك وأخيراً تصرح بأن طبيبها قال لها نفس الشيء! في هذه اللحظة أنا لا أعرف بالضبط فيما إذا كنت سأغضب من أمي التي أيقظتني من نومي بعد أن عملت لمدة 26 ساعة متواصلة بلا انقطاع، أو سأغضب من أم أيهم التي لا تثق بطبيبها الذي وصف لها هذا الدواء، وعلى الأرجح هو يمكنه أن يفعل الكثير ويساعدها أكثر مني لأنه طبيبها وشخص مرضها، أو إذا كنت سأضحك على كل هذه الحالة الكوميدية والمضحكة، وكيف يكون “النموذج الشرقي العربي” بطيبته واحد ومشترك في أغلب الحالات .

أنا طلبت من والدتي أن لا تتصل مرة أخرى قبل حوالي 24 ساعة تقريباً، ما لم يكن هناك شخص يحتضر أو يموت، لأنه خلاف ذلك فإن الذي سوف يموت هو أنا من شدة التعب.

إذاً لماذا أثرت هذا الموضوع وكتبت عنه؟ حسناً، فقط للتذكير بأن صوم رمضان هو فرض وواجب على أولئك الأشخاص الذين يقدرون على صيامه.

هل تتناول الأدوية أو لديك مرض ما، إذاً اسأل طبيبك الخاص قبل أن تتوقف عن تعاطي الأدوية أو دع الأمر يتناسب مع الأدوية ولا تصوم. والرجاء منكم، حتى وإن كانوا أطبائكم هم سويديون، اسمعوا لهم وفعلوا مثلما يقولون لكم! إنهم يقدمون لكم النصائح من أجل صحتكم وسلامتكم. الأشخاص المرضى سوف لن يصوموا، هذه ليست مكابرة أو تحدي، خاصة أن في ذلك نصوص دينية واضحة، المرء يمكنه عبادة الله عبر العديد من الطرق والوسائل الأخرى وطبعا الاستعاضة عن الصوم وفقاً لما ينصح به رجال الدين

إذاً رمضان كريم للجميع!
بقلم الدكتورة فاطمة خليل
مشفى كارولينسكا ستوكهولم

المقال باللغة السويدية

Till Khalto Im Ayham: Sjuka människor ska inte fasta

Som vilken arabisk mamma som helst, går min mammas högsta prioritet i livet till att skryta om sin dotter – al daktora. I veckan blev jag kontaktad när jag låg och sov efter ett långt och kämpigt nattpass – trots att hon visste att jag hade jobbat natt. Jag vaknar och blir självklart orolig för jag tänker att något har hänt för att hon ska väcka sin sovande dotter efter jobbet.

“Hej habibti. Jag sitter här med khalto Im Ayham.” (Notera att jag inte vet vem khalto eller Im Ayham är.)

Min mamma fortsätter: “Hon har en medicinsk fråga. Det är nämligen så att hon tar blodförtunnande medel.”

Fortfarande halvsovande mumlar jag ett “ok”.

“Och hon undrar om hon kan fasta.”

 

“Jaha? Du vet att jag är neurokirurg? Hur ska jag veta?!” I andra änden av telefonen låtsas min mamma som att jag är glad att få hjälpa till. Jag är så trött att jag kapitulerar.

“Vad tar hon för blodförtunnande?” frågar jag.

“Hon vet inte.” Hon vänder sig till Im Ayham som säger att hon inte vet och då får jag förklara för min mamma att jag inte kan hjälpa henne om hon inte vet vad medicinen heter.
“Xarelto.” svarar hon.

 

“Ok, jag kan inte mycket om Xarelto för det är inte min specialitet att kunna något om den, men jag tror att den utsöndras från kroppen via njurarna och därför är det inte bra att bli uttorkad om man samtidigt äter medicinen. Varför tar hon den?”

 

Långa diskussioner mellan många tanter uppstår i bakgrunden och många djupa sorgsna suckar och “Lah?” “Ya habibti ya im ayham” “ah wallah” “och allah yeshfeeke” delas ut mellan kvinnorna. (Notera att jag fortfarande inte vet vem Im Ayham är och att jag dessutom börjar bli otålig för det verkar som att min mamma har glömt mig så jag blir tvungen att ropa hallå i luren).

“Hon säger att hon har fått en propp.”

“Mama, menshan allah, jag är läkare. Jag förstår att hon äter den för att hon har fått en propp. Men var? Hjärtat? Lungan? Hjärnan? Jag måste ju veta hur allvarligt det är!”

En lika lång diskussion uppstår med lika många suckar och beklagande fraser.

“I benet.”

 

Jag förklarar då så pedagogiskt jag kan att denna khalto inte kan sluta med sin medicin för risken är att hon får nya proppar som kan sätta sig på allvarliga ställen som lungorna och ha en dödlig utgång. Samtidigt kan hon inte ta medicinen och fasta för det finns risk att medicinen samlas i kroppen och hon får hjärnblödningar till exempel.

 

Jag hör min mamma återrapportera (väldigt korrekt dessutom) vad jag sagt. Mera mummel hörs i Mamas telefonände. Min mamma återvänder.

“Ja, hon säger att hennes läkare säger samma sak.”

 

I detta skede visste jag inte om jag skulle bli arg på min mamma som väcker mig från min sömn efter att ha jobbat 26 timmar i sträck eller Im Ayham som inte tror på sin egna läkare som satt in medicinen och sannolikt kan mycket mer än mig om den och hennes sjukdom – eller om jag ska skratta åt det komiska i hela situationen och hur “typsikt arabiska” båda är.

 

Jag ber min mamma att inte ringa tillbaka förrän om 24 timmar, såvida inte någon håller på att dö, för annars kommer jag själv att dö av trötthet.

 

Så varför berättar jag detta? Jo, Ramadan är ett påbud endast för de som klarar av den. Har du mediciner eller sjukdomar så fråga din egen läkare innan du sätter ut dem eller låt bli att pausa dem och fasta inte. Och snälla ni, även om era läkare är svenskar: Gör som de säger! De ger er de råd ni får för er egen hälsas skull. Sjuka människor ska inte fasta. Man kan tillbedja gud på många andra sätt.

 

Så Ramadan Kareem till alla!
Fatima Khalil

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.