Lazyload image ...
2017-07-04

الكومبس – الصحة: توفي طفل أثناء الولادة في مستشفى فيستروس بسبب تقييم طبي خاطئ حول مدى خطورة الولادة، وذلك حسبما أفاد راديو P4.

ووجهت مفتشية الرعاية الصحية IVO انتقادات شديدة لإقليم منطقة Västmanland بسبب الإهمال الطبي الذي أدى لوفاة طفل رضيع.

وذكر موقع Dagens Medicin أن قابلة في قسم ولادة الأطفال لاحظت ضربات قلب الجنين تصدر أصوات غريبة، وذلك من خلال التدقيق في الرسم البياني لجهاز مراقبة قلب الجنين، حيث استدعت الطبيب المختص على الفور، إلا أن الطبيب رأى أن المنحنيات البيانية قد ظهرت بشكل عادي.

وعندما انخفض نبض الطفل بشكل حاد، تم استدعاء الطبيب مرة أخرى حيث لم يستطع ملاحظة وجود أصوات ضربات القلب. مما استدعى إجراء عملية جراحة قيصرية عاجلة، ولكن بالرغم من ذلك لم يتمكن الأطباء من حماية الطفل الرضيع والحفاظ على حياته.

وأصدرت مفتشية الرعاية الصحية IVO قرار تقييمي اعتبرت فيه أن إجراء العملية القيصرية كان متأخراً وبعد فوات الأوان. مبينةً أن التقييم الطبي الذي تم اتخاذه حول كيفية التعامل مع الأصوات الغريبة لضربات القلب الأولى للجنين كانت خاطئة تماماً.