اختبارات الدم يمكن أن تنبه عن احتمال الإصابة بسرطان المبيض

الكومبس – الصحة: أكد باحثون بريطانيون أن إجراء اختبارات الدم العادية يمكن أن تكون وسيلة مهمة جداً من وسائل الكشف المبكر عن سرطان المبيض.

وذكرت صحيفة Svenska Dagbladet أن الباحثون أجروا دراسة علمية شملت أكثر من 4300 امرأة ممن لديهن مخاطر أكبر للإصابة بهذا النوع من السرطان.

وحاول الباحثون قياس مستوى مادة في الدم تسمى CA125 وهو بروتين موجود في الدم ويتم إنتاجه من قبل أنسجة خلايا سرطان المبيض، وتزداد نسبة هذه المادة في حالة وجود سرطان، وهناك أسباب أخرى قد ترتفع فيها نسبة هرمون CA125 في الدم مثل الحيض، أو بطانة الرحم، أو أورام المبيض الكيسية.

واستمرت الدراسة لمدة ثلاث سنوات تقريباً حيث تم العثور على الخلايا السرطانية لدى نحو 19 امرأة، من بينها عشر حالات تم اكتشاف وجود مرض السرطان في مرحلة مبكرة. في حين تم تسجيل إصابة نحو 18 امرأة ممن شاركن في الدراسة في غضون خمس سنوات بمرض السرطان حيث عثر الباحثون على حالة واحدة فقط تم اكتشاف الإصابة بالسرطان في مرحلة مبكرة.

وأوضحت الدراسة التي تم نشرها في مجلة Journal of Clinical Oncology  أنه كلما تم العثور على وجود خلايا سرطانية كما ازدادت فرص التخلص من المرض والبقاء على قيد الحياة.

ويعتبر سرطان المبيض مرض سرطاني يتكون في المبايض، ومن غير المعروف بعد ما هو السبب الرئيسي للمرض، ولكن توجد عوامل يمكن أن تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة به مثل التاريخ العائلي للمرض والتعرض للإشعاع. ومعظم الإصابات تحدث لنساء تتراوح أعمارهن بين 55 و 74 عاماً. وفي معظم الحالات لا تظهر أية أعراض على المريضة وقد تظهر بعض الأعراض مثل النزيف من المهبل، آلام في منطقة الظهر واضطرابات في الدورة الشهرية. ويتم علاج المرض عادة عن طريق الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة.

وتتركز مهمة المبيض لدى النساء على إنتاج البويضات من أجل الإنجاب. حيث تنقل البويضة عبر قناة فالوب إلى الرحم وبعد ذلك يتم زرعها في جدار الرحم وتتطور إلى جنين. ويمكن لسرطان المبيض أن يبدأ من منطقة قنوات فالوب. ويلعب المبيض لدى النساء دوراً آخراً وهو تصنيع هرمونات الإستروجين والبروجسترون. ويوجد مبيض على كل من جانبي الرحم في الحوض.

ويحدث سرطان المبيض في خلايا غير طبيعية لديها القدرة على الانتشار أو غزو أجزاء أخرى من الجسم. حيث تكون الأعراض في بداية هذه العملية مبهمة أو غير ظاهرة، لكن بمرور الوقت تصبح الأعراض أكثر ملاحظة، ومن هذه الأعراض نفخة في البطن وألم في تجويف الحوض وانتفاخ في البطن. ومن أكثر المناطق في الجسم التي ينتشر إليها سرطان المبيض هي بطانة البطن وبطانة الأمعاء والمثانة والعقد الليمفاوية والرئتان والكبد.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.