Lazyload image ...
2017-03-10

الكومبس –الصحة: ارتفع عدد المصابين في السويد بفيروس الجهاز التنفسي المخلوي RS-virus خلال العام الحالي مقارنةً مع معدلات العام الماضي.

وفيروس الجهاز التنفسي المخلوي هو فيروس يصيب الأطفال ممن لم يتجاوزوا عمر السنتين خاصةً خلال فصل الشتاء، وبعض الأطفال لديهم عرضة للإصابة بهذا المرض أكثر من غيرهم لاسيما أولئك الذين يولدون في هذه الأوقات من السنة. وينتقل هذا الفيروس عن طريق الهواء واللعاب واللمس وغيره ويصيب الجهاز التنفسي المخلوي.

وقالت AnnaSara Carnahan أخصائية علم الأوبئة في وكالة الصحة العامة  Folkhälsomyndigheten  لوكالة الأنباء السويدية TT  “لقد بدأ موسم الإصابة مبكراً هذا العام، حيث سجلت عدد حالات الإصابة بالفيروس مستويات عالية جداً”.

وذكرت الوكالة أنه غالباً ما يؤثر فيروس الجهاز التنفسي المخلوي على الأطفال الرضع بشكل خاص حيث يعانون من صعوبة التنفس وتناول الطعام، بالإضافة إلى تشكل المخاط اللزج في الشعب الهوائية بالجهاز التنفسي.

ويمكن أن يصاب في هذا المرض كبار السن أيضاً بسبب ضعف جهازهم المناعي وعدم وجود مقاومة متينة لديهم.

واعتبرت Carnahan أن هذا العام هو الأسوأ من حيث تسجيل معدلات إصابة عالية جداً، مبينةً أن نسبة الإصابة بالمرض في بلدان الشمال الأوروبي تكون مرتفعة تقريباً بمعدل كل سنتين.

وأكدت وكالة الصحة أن الأطفال المصابين بالفيروس غالباً ما يحتاجون لزيارة الطبيب من أجل تلقي العلاج المناسب وإبلاغ السلطات المعنية عن حالات الإصابة بالمرض.

وتوضح Carnahan أن فيروس الجهاز التنفسي المخلوي يصيب الكبار أيضاً ولكنه يبدو في معظم الأحيان مثل أعراض نزلة البرد، ومن الصعب جداً معرفة ما إذا كان الشخص مصاباً بالفعل بفيروس  الجهاز التنفسي المخلوي في حال لم يذهب إلى أحد مراكز الرعاية الصحية من أجل تلقي العلاج.

وسجلت معدلات الإصابة بالفيروس انتشاراً عالياً جداً في أجزاء كبيرة من السويد خلال شهر شباط/ فبراير الماضي.

ويسبب الفيروس التنفسي المَخلَويّ، عند الكثير من الأطفال، أعراضاً شبيهة بالزكام العادي. لكن في بعض الحالات، خصوصاً عند الأطفال الذين ولدوا قبل الآوان، والأطفال دون العامين الذين يعانون من ظروف تنفسية خاصة أو مرض قلبي خلقي، يمكن أن يسبب لهم هذا الفيروس عدوى الرئتين. وإذا حدث ذلك، يصبح الطفل مريضاً جداً وقد يتطلّب الأمر نقله إلى المستشفى. ويمكن أن يسبب الفيروس التنفسي المَخلَويّ الالتهاب الرئوي، ويعتبر هذا الفيروس السبب الرئيسي في إصابة الطفل بالتهاب القصبات في عامه الأول.

وتشمل أعراض الإصابة بهذا المرض ظهور حمى، وكحة شديدة، وزيادة في معدل التنفس، وازرقاق الشفاه.