Lazyload image ...
2017-08-30

الكومبس – الصحة: ازدادت حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم في السويد، على الرغم من ارتفاع عدد النساء اللواتي خضعن لفحص عينات من خلايا عنق الرحم خلال العام الماضي.

وتبين أحدث إحصائيات التقرير السنوي الذي يعده مركز سجل الجودة الوطنية لمنع سرطان عنق الرحم أن معدل حالات الإصابة بهذا النوع من السرطان قد سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في مختلف أنحاء السويد.

وذكر Lakartidningen أن نسبة النساء اللواتي شاركن في برنامج إجراء فحص عينات من خلايا عنق الرحم ممن تتراوح أعمارهن بين 23–60 عاماً، قد بلغت حوالي 82 ٪ خلال العام الماضي.

ولكن في الوقت نفسه فقد ارتفعت عدد حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم بنسبة 20 ٪ في جميع أنحاء السويد على مدى العامين الماضيين، بالرغم من أنه كان من المفترض أن يساهم برنامج فحص عينات من خلايا عنق الرحم في الحد من عدد المصابين بهذا المرض، حسبما أفاد مركز السرطان الإقليمي RCC.

وتشير البيانات إلى أن محافظة أوريبرو سجلت أكبر زيادة في معدل عدد المصابين بسرطان عنق الرحم.

وأكد مركز سجل الجودة الوطنية لمنع سرطان عنق الرحم أنه يعمل حالياً على إيجاد تفسير منطقي يوضح سبب هذه الزيادة.

ومن المعروف أن النساء في السويد يتم استدعائهن بشكل دوري الى فحص عينات من خلايا عنق الرحم، وهو ما يسمى بالفحص الشامل. فإذا كانت المرأة بين عمر 23 سنة و 50 سنة فيأتي الاستدعاء كل ثلاث سنوات. وفيما بعد، يكون الفحص عادةً كل خمس سنوات حتى تبلغ المرأة عمر 60 عاماً. أما إذا كانت عمر المرأة أكثر من 50 عاماً فيمكن أن يختلف قليلاً روتين الفحص وذلك تبعاً لمنطقة السكن.

ويحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الثانية في السرطانات من حيث الانتشار بين النساء، ويعتبر السبب الرئيسي للإصابة به هو الاصابة بفيروس الورم الحليمي البشري HPV.

ويتطور سرطان عنق الرحم عندما تبدأ خلايا عنق الرحم في النمو بشكل خارج عن السيطرة، حيث يمكن بعد ذلك غزو الأنسجة المجاورة أو الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

Related Posts