استخدام بعض المواد الكيميائية في العمل يؤدي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

الكومبس – الصحة: أظهر بحث أعده مجلس التكنولوجيا والتقييم الاجتماعي السويدي SBU أن استخدام العديد من المواد الكيميائية والتعرض لها خلال الحياة العملية اليومية يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وذكر الموقع الطبي Lakartidningen أن مجلس التكنولوجيا والتقييم الاجتماعي SBUاستعرض مجموعة من البحوث الوبائية حيث خلصت نتائج الدراسة إلى أن التعرض بشكل يومي للكثير من المواد والعناصر الكيميائية ينجم عنها حدوث مجموعة من الآثار الضارة على صحة الإنسان منها على سبيل المثال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وحاول مجلس التكنولوجيا والتقييم الإجتماعي السويدي SBU إعداد تدقيق منهجي ومنظم للبحوث الوبائية ودراسة العلاقة التي تربط بين التعرض لمواد كيميائية معينة في العمل ومخاطر الإصابة بأمراض القلب ومرض القلب الرئوي والسكتة الدماغية “الجلطة” وارتفاع ضغط الدم.

ويقصد بالبحوث الوبائية التي اعتمدت عليها الدراسة، علم انتشار الأمراض الذي يُعنى بدراسة مدى انتشار العوامل المؤثرة على الصحة والمرض في المجتمع. ويشكل أساس ومنطق التدخلات في الصحة العامة والطب الوقائي. وهو من المنهجيات الأساسية لبحوث الصحة العامة، وفي الطب المرتكز إلى الدلائل لتحديد عوامل الخطر والممارسات السريرية المثلى.

وأظهرت نتيجة الدراسة وجود صلة واضحة بين الإصابة بأمراض القلب وبين التعرض للمواد الكيميائية، مثال ذلك مادة غبار معدن المرو أو الكوارتز “ثاني أوكيد السيليكون” ومادة الأسبست أو الأميانت التي هي مجموعة معادن من زمرة التريموليت، حيث تساهم هذه المواد في زيادة مخاطر الإصابة بمرض القلب الرئوي.

وبينت الدراسة أن التعرض للعنصر الكيميائي الرصاص ومركب ثنائي كبريتيد الكربون ومشتقات أحماض الفينوكسي ومواد السموم البيئية TCDD ، تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالجلطة الدماغية، وبالإضافة إلى ذلك فإن الأعمال التي يستخدم فيها الشخص مواد الرصاص ومادة الأسبست المؤلفة من مجموعة معادن من زمرة التريموليت يمكن أن ينتج عنها ارتفاع ضغط الدم.

وتجدر الإشارة إلى أن مادة الأسبست ومشتقات أحماض الفينوكسي ومواد السموم البيئية TCDD  هي ممنوعة حيث يحظر استخدامها في الوقت الحالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.