اكتشاف لقاح جديد لعلاج سرطان الجلد الخبيث

Views : 3987

الكومبس – الصحة: أكد فريقان دوليان من العلماء أنه من الممكن إنتاج لقاح مصمم خصيصاً لعلاج أشكال سرطان الجلد الخبيث لاسيما سرطان الخلايا الصبغية “الميلانوما”. حيث يمكن إعطاء هذا اللقاح للشخص عند بداية تشكل الخلايا السرطانية لديه.

وأوضح الراديو السويدي أن هذا اللقاح لا يتم منحه للشخص في مرحلة مبكرة للحماية من الإصابة بالورم الميلانيني الخبيث “سرطان الجلد”، ويسمى هذا الاكتشاف الجديد باللقاح لأنه يتم حقنه في الجهاز المناعي الخاص بالمريض، حيث يبدأ الجهاز المناعي بمساعدة من اللقاح على محاربة ومقاومة سرطان الجلد.

وقالت Ola Winqvist البروفيسورة في علم المناعة بمعهد كارولينسكا والطبيبة المختصة في مستشفى جامعة كارولينسكا إن هذه النتائج هي مثيرة للاهتمام جداً، هذه الأفكار كانت موجودة منذ فترة طويلة، ولكن في السابق لم يكن هناك تكنولوجيا متطورة تستطيع أن تكون قادرة على المرور عبر مجموعات المحتوى الوراثي “الجينوم” الكاملة للأورام وبالتالي فهم آلية مهاجمة الخلايا السرطانية والقضاء عليها.

وحاول فريق البحث الدولي دراسة جينات الأورام بشكل فردي وخاص، بالإضافة إلى فحص خلايا الدم التي تدافع عن نفسها كثيراً لمحاربة السرطان. وبعد ذلك توصل الباحثون إلى تركيب لقاح من شأنه المساعدة في تنشيط الجهاز المناعي بشكل كبير جداً بغية أن يتمكن من مهاجمة الأورام والقضاء عليها.

وذكر الباحثون أنه تم استخدام أساليب عديدة ومختلفة لحقن اللقاح، إما عن طريق الحقنة في الجلد أو عن طريق الموجات فوق الصوتية في الغدد اللمفاوية.

وجرى اختبار مدى فعالية اللقاح على حوالي ستة أشخاص من الولايات المتحدة الأمريكية ونحو 13 شخصاً في ألمانيا.

وتشير البروفيسورة Winqvist إلى أنه يمكن استخدام هذه التقنية في وبالتالي الاستفادة من طرق المعالجة المماثلة عند علاج أنواع أخرى من السرطانات بالإضافة إلى سرطان الجلد، على سبيل المثال يمكن استعمال هذا الأسلوب في علاج سرطان الكلى وسرطان المثانة أيضاً.

وعبرت عن اعتقادها بأنه لن يكون هناك أي علاج سحري، بل هو مكمل لعلاج أنواع السرطانات الأخرى.

وأضافت أن هذا اللقاح الجديد يمكن أن يضمن إيجاد استجابة مناعية جيدة لمقاومة الورم الموجود لدى المريض.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.