“الأشخاص المصابون بضعف الرؤية يعانون من آلام الرقبة واختلال التوازن”

الكومبس – الصحة: يعاني حوالي 100 ألف شخص في السويد من ضعف البصر والرؤية، وذلك وفقاً لتصنيف منظمة الصحة العالمية WHO .

وبحسب تقرير المنظمة فإن معظم السويديين الذين يعانون من ضعف الرؤية هم ممن تجاوزوا عمر الـ 50 عاماً، وبالتالي فإن الإعاقة البصرية تكون في كثير من الأحيان بسبب الانتكاسات المرتبطة بتغيرات العمر. وتؤدي الإصابة بضعف الرؤية إلى جعل ردود الفعل الحسية والحركية لجهاز العضلات أكثر أهمية للحفاظ على التوازن وإدراك الحركات الجسدية.

وأفاد موقع Lakartidningen أنه غالباً ما تؤدي الشيخوخة الطبيعية وضعف البصر إلى فقدان التوازن زيادة التوتر الذي يمكن أن يسبب ألم في الرقبة أو الكتف.

وتجدر الإشارة إلى أنه لم يكن هناك الكثير من الأبحاث التي سلطت الضوء على الاختلافات في أعراض آلام الرقبة أوالكتف، واختلال التوازن لدى الأشخاص الذين يعانون من الرؤية غير الواضحة، مقارنةً مع الأشخاص الذين هم في نفس الفئة العمرية التي شملها التصنيف والذين يتمتعون بالرؤية العادية، وبالإضافة إلى ذلك لم يكن هناك أيضاً الكثير من البحوث التي حاولت التحقق من صحة أداء القياس.

وأظهرت نتائج الدراسة وجود ارتباط واضح بين المشاكل الصحية في العين وبين مشاكل الرقبة، وفي ذات السياق يمكن أن تكون أعراض آلام الرقبة متصلة أيضاً بساعات العمل واستخدام النظارات بغض النظر عن قوة الرؤية وحدة النظر.

وحاولت ثلاث دراسات أخرى إجراء مقارنة بين أعراض ضعف البصر وبين الأشخاص الذين يتمتعون بالرؤية الجيدة، وذلك من خلال إعداد استبيان للتحقق من صحة تنفيذ مقياس النظير البصري، وقياس الرؤية والتوازن وأعراض آلام الرقبة والكتف، ومن ثم جرى تحليل ردود المشاركين في الاستبيان والذين بلغ عددهم حوالي 1200 شخص في مركز العين في أوريبرو.

ولاحظت الدراسات الثلاثة وجود اختلافات كبيرة في الأعراض من ناحية الرؤية والتوزان، في حين أشارت اثنين من الدراسات الثلاثة إلى وجود فروق كبيرة في أعراض آلام الرقبة والكتف لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر مقارنةً مع أولئك الذين يتمتعون بالرؤية الطبيعية.

وبحسب نتائج الدراسات فقد لوحظ وجود زيادة طفيفة في الأعراض المترافقة مع الشيخوخة الطبيعية، ولكن هذه الزيادة بالكاد تحصل لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر. كما أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يحتاجون لاستخدام النظارات يعانون كثيراً من أعراض آلام الرقبة واختلال التوازن.

وتوصي الدراسات إلى إمكانية استعمال العدسات اللاصقة لتخفيف من أعراض آلام الرقبة والكتف واختلاف التوازن.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.