البروتينات النباتية يمكن أن تحمي من الإصابة بمرض السكري

الكومبس – الصحة: أفادت دراسة فنلندية جديدة بوجود المزيد من الأدلة الإضافية التي تشير إلى أن مصادر البروتين يمكن أن تلعب دوراً هاماً في منع تطور الإصابة بمرض السكري من نوع 2.

وذكر موقع Diabetes typ2 أن باحثين في جامعة Eastern Finland وجدوا أن البروتينات النباتية مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري، في حين أن الأشخاص الذين يتبعون النظام الغذائي الغني باللحوم، فإنهم يواجهون مخاطر متزايدة للإصابة بمرض السكري.

وبحسب نتائج الدراسة فإن استبدال البروتين الحيواني مع البروتينات النباتية يخفض مستوى خطر الإصابة بمرض السكري كثيراً في هذه الحالة.

وحاولت الدراسة متابعة بيانات نحو 2332 رجل على مدى 19 عاماً وخاصةً أولئك الذين يتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من الإصابة بمرض السكري، وممن تتراوح أعمارهم بين 42 و 60 عاماً، حيث تم تشخيص إصابة حوالي 432 رجل منهم بمرض السكري من نوع 2.

ووجد الباحثون أن الرجال الذين يتناولون الكثير من البروتينات النباتية يتمتعون بأسلوب حياة أكثر صحةً، بالإضافة إلى انخفاض مستوى خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 35 ٪.

وأوضح الباحثون أن تناول البروتين الحيواني بمقدار أقل من 5 غرامات يومياً مقارنةً مع الكمية التي يتم تناولها في العادة، يمكن أن تؤدي إلى تقليل الخطر بنسبة 18 ٪.

وفي بداية الدراسة ارتبط أيضاً استهلاك البروتين النباتي بمعدل انخفاض مستويات السكر في الدم.

وأظهرت الدراسة أن منتجات الحبوب هي المصدر الرئيسي للبروتينات النباتية، بالإضافة إلى وجود مصادر أخرى مثل البطاطا وغيرها من أنواع الخضراوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.