التدخين السلبي في الطفولة يزيد خطر الإصابة بالتهاب المفاصل

الكومبس – الصحة: أظهرت دراسة هي الأولى من نوعها، أن التدخين السلبي في مرحلة الطفولة يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل لدى الأشخاص المدخنين.

وكانت عدة دراسات سابقة قد أشارت إلى أن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض، وهو الأمر الذي يدعم نتائج هذه الدراسة أيضا.

ولكن وفقا لنتائج هذه الدراسة الحديثة، يبدو أنه حتى التدخين السلبي في مرحلة الطفولة له آثار ضارة عديدة.

وذكر موقع اليوم الطبي أن نتائج الدراسة الحالية تظهر أن النساء اللواتي يدخن وكانوا أيضا ضحايا للتدخين السلبي في مرحلة الطفولة، لديهم مخاطر أعلى بنحو 73٪ للإصابة بالتهاب المفاصل مقارنة مع أرقام المجموعة الثانية المشاركة في الدراسة والمؤلفة من النساء اللواتي لا يدخن ولم يتعرضن للتدخين السلبي في مرحلة الطفولة. في حين وصل معدل الخطر لدى النساء اللواتي يدخن ولكنهم لم يتعرضوا للتدخين السلبي عندما كانوا أطفالا لحوالي 37٪.

وشارك في الدراسة الحالية حوالي 70 ألف امرأة فرنسية ممن يتراوح متوسط عمرهم حوالي 21 عاماً. وبحسب بيانات البحث فإنه من بين هؤلاء يوجد حوالي 1239 امراة ذكروا أن لديهم التهاب المفاصل الروماتويدي.

وحاولت الدراسة أيضا دراسة ما إذا كان هناك صلة بين اضطراب وظيفة الأمعاء وبين الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتيدي ، حيث كشفت النتائج الشخص الذي يعاني من الإسهال المزمن في السابق يواجه خطر مضاعف للإصابة بالمرض.

وعبر الباحثون عن اعتقادهم بأن نتائج تتوافق مع الفرضية التي تقول إن اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء هو أحد عوامل الخطر لتطور خطر الإصابة بالالتهابات.

والالتهاب المفصلي الرومانتيدي هو مرض مزمن، من الأمراض الانضدادية التي تؤدي بالجهاز المناعي لمهاجمة المفاصل، مسببة التهابات وتدميرا لها. ومن الممكن أيضا أن يدمر جهاز المناعة أعضاء أخرى في الجسم مثل الرئتين والجلد. وفي بعض الحالات، يسبب المرض الإعاقة، حيث يؤدي إلى فقدان القدرة على الحركة والإنتاجية.

أما التدخين السلبي فيعني استنشاق الدخان المنبعث من منتجات التبغ التي يستخدمها الآخرون. ويطلق عليه الدخان غير المباشر أو دخان التبغ البيئي. ويحدث ذلك عند التعرض لدخان التبغ الذي ينفذ إلى أية بيئة، ما يتسبب في استنشاق الموجودين داخل تلك البيئة له. وقد أثبتت الأدلة العلمية أن التعرض لدخان التبغ غير المباشر يسبب المرض والعجز وقد يتسبب بالوفاة.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.