التمارين البدنية تحسن وظيفة عمل الدماغ لدى كبار السن

الكومبس – الصحة: ذكرت دراسة استرالية أن ممارسة كبار السن لتمارين بدنية معينة لا ينعكس على صحة القلب فقط، بل تعمل أيضاً على تعزيز صحة الدماغ، ونصحت برياضة التاي تشاي الصينية التي تجمع بين التنفس العميق والحركات البطيئة الرشيقة، حسبما ذكر موقع DW الإلكتروني.

وتوصلت الدراسة إلى أن البالغين الأكبر سناً الذين يفضلون الحركة لمساعدة وظائف أدمغتهم، لديهم مجموعة كبيرة من التدريبات البدنية للمفاضلة بينها.

ووجد البحث أن من بين الخيارات الكثيرة للتدريب فوق سن الخمسين ربما تكون رياضة التاي تشاي هي الأكثر تأثيراً على الوظائف الإدراكية ولكن الأيروبكس وتمارين المقاومة ربما لها أيضاً بعض المزايا. والتاي تشاي رياضة صينية تجمع بين التنفس العميق والحركات البطيئة الرشيقة.

وقال جو نورثي من معهد أبحاث الرياضة والتدريبات في جامعة كانبيرا باستراليا إن “السن عامل خطر لا يمكن لأحد تجنبه عندما يتعلق الأمر بالتدهور المعرفي والاختلالات العصبية الأخرى مثل مرض الخرف أو الزهايمر”.

وأضاف الباحث الاسترالي “مثلما توضح دراستنا فإن القيام بتدريبات الأيروبكس وتدريبات المقاومة بشكل معتدل لبضعة أيام فقط خلال الأسبوع وسيلة سهلة وفعالة لتحسين الطريقة التي تعمل بها أدمغتنا في الوقت الذي تحد فيه أيضاً من تأثير عوامل الخطر الأخرى بالنسبة للتدهور المعرفي مثل البدانة والسكري”.

وتشير بعض الأبحاث السابقة إلى أن الخيارات المتعلقة بأسلوب الحياة المفيدة لصحة القلب مثل تجنب التدخين وإتباع نظام غذائي متوازن والقيام بتدريبات ربما تساعد في وقف التدهور المعرفي الذي يحدث مع تقدم السن، لكن هذه الدراسات كانت تعرض صورة متأرجحة لأفضل أنواع النشاط.

وقال الدكتور جيفري بيرنز المدير المشارك لمركز جامعة كانساس للزهايمر في كانساس سيتي معلقاً على الدراسة “إن ممارسة قدر أكبر من التدريبات لتحقيق فوائد للمخ أفضل من ممارستها بشكل متواضع ولكننا نعرف أيضاً أن بعضها أفضل من لاشيء ولاسيما بالنسبة للفوائد البدنية الأخرى”. ولذلك فإن الرسالة الأساسية من هذه الدراسة هي ألا تمارس التدريبات فقط لصحة القلب ولكن مارسها أيضاً لتعزيز صحة الدماغ.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.