الساونا تساعد في انخفاض الإصابة بضغط الدم

الكومبس – الصحة: أكدت نتائج دراسة حديثة أن حمامات الساونا تلعب دوراً مهماً جداً في انخفاض مخاطر التعرض للإصابة بانخفاض ضغط الدم.
وبحسب النتائج فإن الذهاب لحمامات الساونا بشكل منتظم يقلل من خطر حوادث موت القلب بشكل مفاجئ وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة، بالإضافة إلى الحد من تطور أمراض اضطرابات الذاكرة كالخرف مثلما ذكرت دراسات سابقة أيضاً، لاسيما وأن الآليات الفيسيولوجية وراء الآثار الإيجابية لحمامات الساونا لم تكن معروفة حتى الآن.
وذكر موقع Lakartidningen أن هذه الدراسة الحديثة شملت حوالي 1621 رجلاً من شرق فنلندا ممن تتراوح أعمارهم بين 42–60 عاماً، ويتمتعون بضغط دم ذات معدل طبيعي.
وحاول الباحثون الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من عوامل الخطر المعروفة مثل العمر ومؤشر كتلة الجسم والتدخين وضغط الدم الانقباضي ومعدل السكر في الدم ونسبة إنزيم الكرياتينين في العضلات ومستوى الكحول ومعدل ضربات القلب والتاريخ العائلي لمرض ارتفاع ضغط الدم والوضع الاجتماعي والاقتصادي والحد الأقصى لامتصاص الأوكسجين.
وأظهرت النتائج أن الرجال الذي يذهبون لممارسة حمامات الساونا من 4 إلى 7 مرات في الأسبوع الواحد تنخفض لديهم مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مقارنةً مع أولئك الرجال الذين يستخدمون حمامات الساونا مرة واحدة فقط في الأسبوع.
وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن انخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم نتيجة ممارسة حمامات الساونا العادية قد يكون تفسير محتمل لتقليل مخاطر حوادث وفاة القلب المفاجئ أو المعاناة من أحد أمراض القلب والأوعية الدموية.
وكانت نتائج دراسة سابقة قد كشفت أن حمام الساونا له تأثير قصير المدى بالنسبة لانخفاض ضغط الدم، ولكن هذه الدراسة الحديثة هي الأولى من نوعها التي تظهر وجود آثار إيجابية طويلة المدى لتقليل مخاطر الإصابة بضغط الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.