السمنة في مراحل مبكرة من العمر تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الكبد

الكومبس – الصحة: أظهرت دراسة سويدية جديدة أن الوزن الزائد أو السمنة المفرطة لدى الشباب يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بأحد أنواع أمراض الكبد الخطيرة في وقت لاحق من الحياة.

وذكرت الإذاعة السويدية أن مجموعة من الباحثين في جامعتي Karolinska institutet و Lunds universitet قاموا بإعداد هذه الدراسة، حيث استخدموا بيانات أكثر من 1.2 مليون شاب من الذين تم تسجيلهم بين أعوام 1969 و 1996 وجرى تتبع الحالة الصحية لهؤلاء الرجال اعتماداً على مختلف أنواع سجلات المرضى.

ووفقاً لنتائج البحث فإن أكثر من نحو 50 % ممن شملتهم الدراسة يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بأحد أمراض الكبد الخطيرة أو سرطان الكبد في وقت لاحق من الحياة لاسيما بالنسبة للرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة مقارنةً مع أولئك الذين يتمتعون بالوزن الطبيعي. حيث أكدت الدراسة أن الرجال الذين كانوا يعانون من الوزن الزائد في مرحلة مبكرة من عمرهم خاصةً في عمر أداء الخدمة العسكرية يواجهون خطراً أكبر بنحو مرتين تقريباً مقارنةً مع غيرهم.

وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين تطورت لديهم الإصابة بمرض السكري من نوع 2 فإنهم يواجهون أيضاً خطر أكبر بتعرضهم للإصابة بأحد أمراض الكبد الشديدة الخطورة.

وتجدر الإشارة إلى أن أمراض الكبد هي مجموعة أنواع مختلفة من الأمراض التي تصيب عضو الكبد في جسم الإنسان. ومن أنواعها المهمة الالتهاب الكبدي وسرطان الكبد و التهاب الطرق الصفراوية المصلب البدئي ومتلازمة غلبرت وتشمع الكبد وغيرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.