السمنة وعلاجها من منظور عصري حديث

الكومبس – الصحة: السمنة تعني زيادة نسبة الشحوم في الجسم، وسببها عادة هو تناول سعرات حرارية أكبر من حاجة الجسم وقدرته على حرقها مما يؤدي إلى تخزينها تحت الجلد وفي داخل الجسم.

أسباب السمنة كثيرة وأكثرها شيوعا هو الإفراط بتناول السعرات الحرارية لكن التركيبة الجينية وبعض الأمراض قد تكون السبب الرئيسي للسمنة عند بعض الأشخاص.

علاج السمنة يعتمد على سبب وشدة الحالة، فإذا كانت السمنة نتيجة مرض معين فيجب معالجة المرض اولا، وإذا كانت السمنة بسبب الإفراط في تناول السعرات الحرارية فيمكن علاجها بطرق عدة.

وتشمل العلاجات الممكنة تغييرات نمط الحياة، وتغيير السلوك، الأدوية، الجراحة وحديثا أصبح استخدام بالون المعدة من العلاجات الشائعة لعلاج السمنة.

تغييرات نمط الحياة الصحية

لمساعدتك في الحصول على وزن صحي والحفاظ عليه، قد يوصي طبيبك باعتماد تغيير نمط الحياة الصحي مدى الحياة.

من المهم التعرف على الأطعمة والمواد المغذية المفيدة للجسم والتي تشكل جزءا من نمط الأكل الصحي، كما من المهم تناول كمية مناسبة من السعرات الحرارية للحفاظ على وزن صحي.

لإنقاص الوزن يجب الحد من السعرات الحرارية اليومية تدريجيا، وهنا تأتي ضرورة معرفة حساب السعرات الحرارية.

تحدث مع طبيبك قبل البدء في أي نظام غذائي أو خطة لتغيير جذري بنوعية او كمية الطعام كي تضمن نتائج جيدة وصحية.

النشاط البدني هو عامل مهم جداً في عملية تغيير نمط الحياة لضمان الحفاظ على وزن صحي، وفقدان وزن الجسم الزائد، أو الحفاظ على فقدان الوزن الناجح، اسأل طبيبك عن مستوى النشاط البدني المناسب لك.

النوم الصحي مهم جدا، وقد أظهرت الدراسات علاقة بين قلة النوم والبدانة، فالحرمان من النوم او عدم انتظام النوم قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

العلاج السلوكي

هل تعلم أن مراكز المتعة والمكافأة في الدماغ يمكن تحفيزها عن طريق الطعام، مما يجعل من الصعب تغيير أنماط الأكل وفقدان الوزن عند بعض الأشخاص للارتباط المباشر بين الطعام والشعور بالسعادة والارتياح؟

من المعروف علميا أن مراكز معينة في أدمغتنا يمكن أن تبرمج بطريقة معينة بحيث تنقل الشعور بالمتعة والسعادة من الطعام. وهذا يمكن أن يجعلنا دون وعي نتوق للطعام. ويمكن أيضا أن تجعل من الصعب تغيير أنماط الأكل لدينا، وفقدان الوزن، أو الحفاظ على وزن صحي.

تركز العلاجات السلوكية على إعادة تدريب الدماغ لعدم ربط السعادة بالطعام بهذه الطريقة غير الصحية.

أدوية

عندما لا تكون التغييرات في نمط الحياة الصحية كافية، قد يلجأ الأطباء إلى استخدام الأدوية، بعض هذه الأدوية يمكن أن تساعد على تقليل الشهية مثل حبوب الريجينون.. هناك ايضا حقن الساكسندا التي هي أكثر فعالية ويجب أخذها تحت الجلد بطريقة تشبه استخدام حقن الأنسولين.

دواء الـ أورليستات يمنع الأمعاء من امتصاص الدهون من الأطعمة وبهذا يخلص الجسم من بعض السعرات الحرارية.

العمليات الجراحية

بعض المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة لا تستجيب اجسامهم لتغيرات نمط الحياة الصحية والأدوية بصورة كافية خاصة إذا كانت هناك بعض المضاعفات المرتبطة بالبدانة، فقد يكونون مؤهلين للعمليات الجراحية التالية:

جراحة تجاوز المعدة (تحويل المسار): يتم توصيل جزء صغير من المعدة إلى الجزء الأوسط من الأمعاء، وتجاوز الجزء الأول من الأمعاء. هذا يقلل من كمية الطعام الذي يمكنك تناوله وكمية الدهون التي يمكن أن تمتصها الأمعاء.

استئصال المعدة. تتم إزالة جزء كبير من المعدة لتقليل كمية الطعام الذي يمكنك أن تتناوله.

ربط المعدة. يتم وضع حلقة حول الجزء العلوي من المعدة لتقليل قابليتها على استقبال الطعام

بالون المعدة

بالون المعدة بدأ بالانتشار حديثا بسبب سرعة وسهولة العلاج وعدم الحاجة إلى استخدام الجراحة. العملية تستغرق بحدود 15 دقيقة بتخدير موضعي.

 

 

الدكتور باهر هادي

دكتوراه في الجراحة

Hans Edvard Teglers Vej 9, 1.

2920 Charlottenlund

Danmark

Telefon 0045 91 91 88 88

Mail : mail@gastriball.dk

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.