Lazyload image ...
2017-06-14

الكومبس – الصحة: اتفقت الحكومة السويدية مع حزب اليسار على زيادة المخصصات المالية ضمن الميزانية المزمع إقرارها في الخريف المقبل، وذلك بهدف تحسين ظروف الموظفين العاملين في مجال القطاع الصحي.

وأفاد موقع Dagens Medicin أن المفاوضات التي جرت بين الحكومة وحزب اليسار حول الميزانية المقبلة قد أسفرت عن تعزيز الاستثمارات المالية في القطاع الصحي وتخصيص حوالي 2 مليار كرون سنوياً لتطوير أوضاع الموظفين العاملين في المجال الصحي وجعل ظروف عملهم أفضل مما هي عليه الآن، بالإضافة إلى تحسين بيئة العمل والموارد البشرية وتدريب الموظفين.

وقالت المتحدثة باسم السياسة الاقتصادية في حزب اليسار Ulla Andersson “على سبيل المثال يمكن توظيف المزيد من الموظفين بحيث يكون لدينا المزيد من العمال في القطاع الصحي، وكذلك أيضاً يمكن أن تخصص هذه الأموال لتطوير المهارات المهنية وتعديل جداول مواعيد العمل من أجل أن يصبح العمل أقل خلال عطلة نهاية الأسبوع”.

وأضافت “هناك الكثير من الأشياء التي يمكن القيام بها لتحسين ظروف وبيئة العمل”.

ولم يتم بعد تحديد حجم المبالغ الإضافية التي سيتم توزيعها على كل مقاطعة.

وكانت الحكومة السويدية قد أعلنت عن عزمها تعزيز الاستثمار في مجال ضمان حصول المواطنين على رعاية صحية أفضل في مراكز الرعاية الطبية الأولية primärvård وذلك ضمن ميزانية الخريف المقبلة.

ويهدف الاستثمار إلى ضمان حصول المريض على حق الرعاية الصحية بأسرع وقت ممكن عبر تغيير طرق العمل وتحسين آلية توفير العناية الصحية للمرضى وتغيير ساعات العمل وأوقات الدوام في المراكز الصحية وتطوير آلية العمل، وتوظيف الموظفين والاعتماد على طرق الاتصال الرقمي بالنسبة للمرضى.

بدورها أكدت وزيرة الرعاية الصحية بالوكالة Annika Strandhäll على وجود حاجة كبيرة للحد من قوائم الانتظار الطويلة وتقديم خدمات الرعاية الصحية بشكل أكثر سهولة، مبينةً أنه من أجل ضمان نجاح هذه الاستثمارات فإنه ينبغي تجهيز الموظفين بشكل أفضل للقيام بعملهم على أكمل وجه.

وأوضحت أن هذه الموارد المالية التي تم إضافتها للميزانية الحكومية يمكن استغلالها على سبيل المثال في مجال توظيف المزيد من الموظفين وتطوير ظروف العمل والتدريب المتخصص للمرضين والممرضات وغيرهم من المهنيين العاملين في مجال الصحة.