Lazyload image ...
2017-03-26

الكومبس – الصحة: تدرس الآن وكالة الصحة العامة في السويد Folkhälsomyndigheten مسألة إدراج اللقاح ضد مرض جدري الماء في البرنامج الوطني لتلقيح الأطفال.

ووفقاً لمصادر التلفزيون السويدي SVT فإنه من المحتمل أن يحصل جميع الأطفال السويديين في المستقبل على لقاح فيروس جدري الماء.

ويصيب هذا المرض معظم الناس في مرحلة الطفولة، حيث يعتبر مرض جدري الماء أو الحُماق مزعج ومقيت للغالبية العظمى الذي يصابون به.

وقالت Cecilia Chrapkowska طبيبة الأطفال في عيادة Huddinge للأطفال إن غالبية الناس الذين يصابون بالمرض يعانون من الحكة والطفح الجلدي، مشيرةً إلى أن حوالي 300 شخص سنوياً يتم إدخالهم للمستشفى، وبالتالي من الممكن على سبيل المثال التعرض لخطر الإصابة بالعدوى البكتيرية التي من المحتمل أن تنتشر وتسبب تسمم شديد في الدم.

فائدة اقتصادية

وبالإضافة إلى تقليل معاناة الناس فإن هذا اللقاح العام سيكون مفيداً جداً من الناحية الاقتصادية بالنسبة للمجتمع، لاسيما أنه سيساهم في توفير المزيد من الأماكن للمرضى الآخرين في المستشفيات وتقليل تكاليف التعويضات المالية الممنوحة للوالدين مقابل الاعتناء بأطفالهم عند إصابتهم بالمرض أو الوعكة الصحية، والتي يطلق عليها اسم خدمة VAB والممنوحة من قبل صندوق التأمينات الاجتماعية Försäkringskassan . ولكن من ناحية أخرى تحاول الدراسة الأخذ بعين الاعتبار مدى التكلفة المالية العامة في حال تمت الموافقة على إدخال لقاح فيروس جدري الماء ضمن البرنامج الوطني لتلقيح الأطفال.

وتعمل وكالة الصحة العامة حالياً على إجراء تحقيق شامل ودراسة مفصلة لمختلف جوانب تداعيات هذا القرار، ومعرفة كيف ستؤول إليه الأمور سواء في حالة الموافقة على إدراج لقاح فيروس جدري الماء في البرنامج الوطني أو لا.

وقالت رئيسة القسم في وكالة الصحة العامة Ann Lindstrand “سنبدأ في الخريف المقبل دراسة مدى إمكانية منح الأطفال لقاح فيروس جدري الماء، حيث من المتوقع إقرار النتيجة في عام 2018”.

معلومات

مرض جدري الماء أو الحُماق هو مرض فيروسي مُعدٍ يصيب الجلد والأغشية المخاطية أي الملتحمة وباطن الفم، ويترافق بحكة شديدة، وربما بمضاعفات مثل التهاب السحايا والدماغ السليم بعد عشرة أيام من بدء المرض.

ويعتبر الأطفال بشكل عام هم الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض، وقد يصاب بالمرض أيضاً البالغون وضعيفي المناعة المصابون بداء السكري أو من يتناولون أدوية مضادة للمناعة. وتتم العدوى عن طريق الالتماس مع محتويات الحويصلات أو عن طريق الرذاذ بالهواء. وينتج عن الإصابة بجدري الماء مناعة دائمة بشكل عام، علما ان اللقاء يستعمل في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 10 أعوام، وفي المانيا منذ العام 2004 لكل الأطفال.