Lazyload image ...
2017-10-26

الكومبس – صحة: ذاع صيت عقار البوتوكس في البدء كعلاج فعال لتجاعيد الوجه، ولكن مع الوقت، أخذنا نرى كيف تعددت استخدامات البوتوكس والتي هي عبارة عن سموم بكتيرية، لتتعدى استخداماتها في عمليات التجميل ولتشمل معالجة حالات عصبية وعلاجات جسدية. حسب ما جاء في حديث مع الطبيب منير صبيح، اختصاصي أمراض الروماتيزم والعلاج بالليزر.

والذي أوضح أيضا “أن الاكاديمية الاميركية لطب الأعصاب أصدرت مؤخراً إرشادات جديدة تشيد بفوائد البوتوكس، واعتباره علاجاً آمناً وفعالاً لأربعة حالات مرضية وهي الصداع النصفي المزمن، الذي يسبب نوبات صداع مؤلمة تدوم لأيام عديدة في الشهر، شلل العضلات التشنجي، اضطراب الرقبة التوتري وهو اضطراب دماغي يؤثر في التحكم بعضلات الرقبة ويسبب ميلان الرأس وحركته بشكل غير ارادي، وأخيراً تشنج عضلات العين”.

وأضاف صبيح أن “البوتوكس يعطي نتائج مبهرة في علاج الاكتئاب والتعب الجسدي بالإضافة الى مشاكل المثانة والسلس البولي وأعراض الشلل والبواسير”.

أما فيما يتعلق باستخدام الليزر الضوئي لعلاج الأمراض النفسية والجلدية، فقال “إن البلدان التي يقل فيها سطوع ضوء الشمس، تظهر فيها نسبة كبيرة من المصابين بالأمراض النفسية وخاصة الاكتئاب. كما أن عدم التعرض للضوء يمكن أن يؤدي إلى التعرض للسكتة الدماغية، مشكلات الجلد والشعر، ضعف الجهاز المناعي وهشاشة العظام. والضوء يساهم بشكل رئيسي في تحفيز إنتاج الخلايا الصبغية بالجسم، والذي يؤدي اضطرابها إلى الإصابة بأمراض نقص صبغة الجلد، والبهاق”.

وأضاف صبيح أن “ضوء الليزر أثبت فعالية كبيرة في علاج كافة الأمراض المذكورة بالإضافة الى وصفه لمن يعاني من مشكلات النوم والأرق المزمن”.

ونظراً لأهمية البوتوكس في علاج الأرق والاضطرابات النفسية، فإن الكثيرين سيحصلون بحسب صبيح على نوم أفضل بعد الحقن به ليس لزوال القلق على التجاعيد فحسب، بل لأن المادة المسممة أرخت أعصابهم وجعلت نومهم هانئاً.

 

ديما الحلوة

Related Posts