المزيد من السويديين ينجون من مرض السرطان

Dan Hansson / SvD / TT Allt fler överlever cancer. För vissa diagnoser har chanserna att fortfarande vara vid liv tio år efter diagnosen ökat dramatiskt. På bilden en strålkanon på Radiumhemmet på Karolinska universitetssjukhuset i Solna.
Views : 3699

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت متابعة قامت بها مؤسسة مكافحة السرطان والمجلس الوطني للصحة، أن هناك زيادة في عدد السويديين الذين ينجون من مرض السرطان، وأنه لم يعد بالضرورة الى أن يكون المرض مميتاً.

وذكرت المتابعة، أن هناك زيادة حادة في عدد المرضى الناجين من بعض أنواع الإصابة بالسرطان مثل سرطان الرئة.

وبلغت حالات الإصابة بمرض السرطان في عام 2016، 64000 حالة لدى نحو 60000 شخص، وهذه زيادة بنحو 6000 حالة عن السنوات الخمس الماضية.

والتفسير الرئيسي لذلك، هو زيادة نسبة كبار السن لدى السكان وبالتالي زيادة مخاطر الإصابة بالمرض مع تزايد السن. وبحسب التقديرات، فإن شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص قد يحصل على تشخيص الإصابة بالسرطان خلال حياته.

لكن مع ذلك، هناك زيادة في عدد الناجين من المرض والذين يبقون على قيد الحياة، وقد تكون تلك الزيادة كبيرة في بعض أنواع السرطانات، بحسب الأرقام غير المنشورة في تقرير السرطان الصادر هذا العام 2018، وهو أول احصاء معلوماتي تقوم به مؤسسة السرطان والمجلس الوطني للصحة منذ خمسة أعوام.

ويبقى ما يقرب من 70 بالمائة من جميع مرضى السرطان على قيد الحياة، اليوم، ويُعرف الشخص بأنه لا يزال على قيد الحياة بعد مرور عشر سنوات من التشخيص.

وقبل عشر سنوات، كانت نسبة الناجين من المرض 59 بالمائة للرجال و62 بالمائة للنساء، وقبل 30 عاماً كانت النسب 39 بالمائة لدى الرجال و49 بالمائة لدى النساء.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.