المستشفيات السويدية تحذر من خطورة إصابة الأطفال الرضع بفايروس RS

الكومبس – ستوكهولم: حثت العديد من المستشفيات والمراكز الصحية في السويد، أولياء الأمور الذين لديهم أطفال رضع على ضرورة إبقائهم في المنزل، تحسباً من إصابتهم بفايروس RS ومرض الأنفلونزا وقيء الشتاء.

ووفقاً لما ذكره التلفزيون السويدي، فإن ضغط كبير تشهده المستشفيات السويدية بسبب إصابة الكثير وبشكل أكثر من المعتاد بفايروس RS، الذي يصيب الأطفال الصغار في الغالب.

وفي الوقت الحالي، هناك حالات إصابة بالإنفلونزا، فايروس القىء الشتوي وفايروس RS، ويمكن لهذه الفايروسات أن تشكل خطورة  حقيقية على الأطفال الرضع.

“صعوبة تناول الطعام”

وقالت الطبيبة مالين ريد ريندر من قسم الطوارىء بمستشفى كارولينسكا في سولنا للتلفزيون السويدي: ” يتسبب فايروس RS لدى الأطفال الأكبر سناً بنزلات برد عادية، ولكنه قد يتسبب لدى الأطفال الرضع بمشاكل في التنفس وصعوبة في تناول الطعام”.

وللحد من المخاطر، حثت الآباء والأمهات، إبقاء أطفالهم الرضع بعيداً عن التجمعات وتجنب الاختلاط مع أشخاص مصابين بنزلات برد.

وفي كل عام يصاب مئات الأطفال في السويد بفايروس RS ما يتطلب دخولهم المستشفى، حيث يحتاجون الى المساعدة وتوفير الأوكسجين والمواد الغذائية لهم من خلال التنقيط. كما قد تكون هناك حالات فردية لأطفال أكبر سناً يحتاجون إلى جهاز التنفس الصناعي.

ويبدو فايروس RS أكثر إنتشاراً وعلى غير العادة في هذا الوقت من العام، مقارنة بالعام الماضي، حيث سجلت 300 حالة إصابة قبل فترة أعياد الميلاد، فيما كان العدد للفترة نفسها من العام الماضي 50 شخصاً فقط.