Lazyload image ...
2017-05-08

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت صحيفة، VLT، السويدية، أن العديد من الأطباء لا ينجحون في تشخيص أورام الدماغ.

واستشهدت الصحيفة بحالة امرأة في منطقة فيسترمانلاند، كانت قد راجعت الأطباء مرات عدة، بسبب الصداع والغثيان والقيء، دون أن يتم الكشف عن سبب معاناتها من تلك الأعراض.

ولم يجر الكشف عن السبب إلا بعد مرور نحو ثلاثة أشهر من أول زيارة قامت بها إلى الطبيب، وبعد خضوعها لفحص أشعة الدماغ في العيادة النفسية، حيث ذكرت النتائج، أن لديها ورم في الفص الجبهي للدماغ.

وكانت المرأة وبسبب “ألم الصداع الذي لا يطاق”، قد امتنعت عن تناول الطعام وفقدت الكثير من وزنها. وقد خضعت لعملية جراحية طارئة، لكن حالتها كانت سيئة جداً بعد تعرضها لإصابة شديدة في الدماغ بعد الجراحة.

ووجهت هيئة الرقابة الصحية، انتقادات إلى الرعاية في فيسترمانلاند، موضحة في انتقادها، أن العديد من الأطباء في وحدات رعاية صحية مختلفة، أجروا فحوصاتهم على المرأة وعن الأعراض التي تشعر بها، لكن أي جهة لم تتخذ مسؤوليتها الكاملة عن ذلك، ما آخر اكتشاف ورم الدماغ لديها لنحو ثلاثة أشهر، وتحديداً من مطلع أيار/ مايو وحتى نهاية يوليو/ تموز 2015.