انتقادات لعدم إجراء اختبارات اكتشاف أدوية جديدة للأطفال المصابين بالسرطان
Published: 5/4/17, 2:45 PM
Updated: 5/4/17, 2:45 PM

الكومبس – الصحة: لاحظت مؤسسة سرطان الطفولة Barncancerfonden في تقريرها السنوي أن الغالبية العظمى من الجيل الجديد من أدوية معالجة السرطان%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86health ليست متاحة للاستخدام من قبل الأطفال%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84health المصابين بالسرطان، على الرغم من أن هذه العقاقير الطبية يمكن أن تكون قادرة على تجنب حدوث العديد من حالات وفاة الأطفال المرضى، ومساعدة أولئك الأطفال الميؤوس من شفائهم.

وذكر الموقع الطبي Sjukhusläkaren أن حوالي 80 % من الأطفال الذين يعانون من مرض السرطان يبقون على قيد الحياة حالياً، ولكنهم يحتاجون لتلقي أنواع جديدة من العلاجات وذلك من أجل ضمان بقاء أكبر عدد ممكن من هؤلاء الأطفال على قيد الحياة.

وبحسب التقرير فإن سبب عدم إمكانية منح الجيل الجديد من العقاقير الطبية الخاصة بعلاج السرطان للأطفال المصابين بالمرض يعود إلى أن هذه الأدوية%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%af%d9%88%d9%8a%d8%a9health جرى اختبارها فقط على المرضى البالغين.

وقالت Kerstin Sollerbrant مديرة قسم الأبحاث في مؤسسة سرطان الأطفال قي بيان صحفي “تاريخياً كان يعتبر إجراء اختبارت العقاقير الطبية على الأطفال أمر غير أخلاقي. وقد أدى ذلك إلى قيام أطباء الأطفال باستخدام الأدوية الخاصة بعلاج البالغين لاسيما عندما لا يكون هناك أي شيء آخر يعطي تأثيراً فعالاً، وكانت هذه الطريقة تعمل أحياناً بشكل جيد وأحياناً لا”.

وأضافت “أحياناً تؤدي العديد من المحاولات لتكوين معرفة لا بأس بها حول كيفية استخدام  الأدوية الخاصة بالبالغين عند علاج الأطفال المصابين بالسرطان. ولكن هذه المحاولات تستغرق وقتاً طويلاً جداً وقد تكون النتائج غير هامة من الناحية العلمية”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved