انخفاض عدد عمليات جراحة علاج البدانة في السويد

الكومبس – الصحة: انخفض بشكل كبير جداً عدد عمليات علاج البدانة وخفض وزن الأشخاص الذين يعانون من السمنة في مختلف أنحاء البلاد، على الرغم من وجود حوالي 800 ألف شخص في السويد يعانون من البدانة.

وقال الطبيب الأخصائي Johan Ottosson والمسؤول عن سجلات الجودة في قسم العمليات الجراحية الخاصة بالسمنة “كان هناك زيادة كبيرة جداً قبل عام 2011 في عدد العمليات الجراحية المتعلقة بمعالجة البدانة، حيث ارتفع العدد الذي كان يتراوح بين  700 و 800 شخص سنوياً إلى حوالي 8 آلاف شخص يخضعون سنوياً لعمليات جراحة تخفيف الوزن. ولكن منذ ذلك الحين انخفض العدد لأقل من 6 آلاف عملية جراحة السمنة سنوياً”.

وأشار راديو إيكوت إلى أن العديد من مجالس المحافظات والمقاطعات السويدية قد شددت الشروط والمتطلبات المفروضة على الأشخاص الذين يعانون من السمنة والراغبين بإجراء جراحة علاج البدانة. حيث تتضمن بعض تلك الشروط ضرورة خضوع المريض لبرنامج إنقاص الوزن واتباع حمية غذائية معينة قبل الموافقة على قرار إجراء عملية تخفيف الوزن له.

وعبر الطبيب Ottosson عن اعتقاده بأن يكون السبب الرئيسي لانخفاض معدل عمليات جراحة السمنة هو ببساطة رغبة مجالس المحافظات بتوفير المزيد من الأموال المحلية، بالإضافة إلى أن نقص عدد موظفي القطاع الصحي من المحتمل أن يكون أحد أسباب تراجع العدد، وكذلك أيضاً اضطرار المستشفيات لإعطاء الأولوية لأجراء أنواع أخرى من العمليات الجراحية وخاصةً المتعلقة بالسرطان.

ويتضمن طب السمنة الجراحي “جراحة السمنة أو جراحة تخفيف الوزن” عدداً من الجراحات التي تجرى على الأشخاص المصابين بالسمنة، حيث يفقد المرء الوزن عند إجراءها عن طريق تصغير حجم المعدة برباط حولها، أو عن طريق إزالة جزء منها “تكميم المعدة” أو عن طريق تشريح الأمعاء الدقيقة وتحويل مسارها “جراحة تحويل مسار المعدة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.