Lazyload image ...
2017-05-26

الكومبس – الصحة: عبر مجموعة من العلماء الأمريكيون عن اعتقادهم بأن السجائر الخفيفة، التي تكون فيها نسبة النيكوتين قليلة وتوجد فيها فتحات تهوية صغيرة مع فلتر للتصفية، يمكن أن تكون سبباً لحدوث شكل محدد من سرطان الرئة الذي ازداد معدل الإصابة به على مدى العقود الأخيرة الماضية.

وأوضح العلماء أنه على الرغم من انخفاض نسبة الإصابة بالعديد من أشكال سرطان الرئة بالتزامن مع تراجع عدد الذين يدخنون على مدى السنوات الـ 50 الماضية، إلا أن معدل الإصابة بسرطان الغدية ” ادينو كارسينوما” الذي يصيب أعماق الرئتين قد ارتفع على نحو ملحوظ.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT أن باحثين في جامعة ولاية أوهايو الأمريكية قد نشروا مقالاً علمياً في مجلة Journal of the National Cancer Institute، أعلنوا فيه عن اعتقادهم بأنهم توصلوا لمعرفة أسباب الإصابة بشكل محدد من سرطان الرئة.

وقال الباحث Peter Shields والمؤلف الرئيسي للمقالة العلمية إن الثقوب الموجودة في فلتر التصفية في السجائر تساهم في تغيير الطريقة التي يتم فيها حرق التبغ حيث تنتج عنها أكثر المواد الخطيرة المسببة للسرطان، وبالتالي فإن هذه الثقوب تسمح أيضاً بوصول الدخان إلى أعماق الرئتين مما يؤدي إلى نشوء السرطانات الغدية فالنسبة الأعظم من سرطانات الرئة هي سرطانات غدية تنشأ عادةً من الأنسجة الرئوية الطرفية وان معظم حالات السرطان الغدي لها علاقة بالتدخين.

وبشكل عام تعتبر السرطانان الغدية ” ادينو كارسينوما” أحد أنواع الأورام السرطانية التي يمكن أن تحدث في أماكن عديدة في الجسم. ويعرف بورم النسيج الطلائي الذي له أصل غدي، أو خصائص غدية، أو كلاهما. وتكون السرطانات الغدية هي جزء من سرطانات أكبر.

Related Posts