Lazyload image ...
2017-03-22

الكومبس – الصحة: اعتبر عدد من الباحثين أن استعمال العقاقير الطبية المضادة للالتهاب مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAID ليست فكرة جيدة أبداً لمحاولة التخفيف من آلام الظهر.

وذكرت صحيفة Dagens Medicin أن الأدوية المسكنة مثل ibuprofen لا يوجد لديها أي تأثير كبيرللتخفيف من آلام منطقة أسفل الظهر في المدى القصير، وذلك حسبما أظهر تحليل أعده مؤخراً مجموعة من الباحثين الاستراليين.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن مجموعة من الأدوية نادراً ما تكون ذات فعالية مفيدة وتعمل بشكل أفضل من العلاج الوهمي placebo .

وشمل التحليل أيضاً أولئك المرضى الذي يشعرون بأن الأدوية المسكنة والعقاقير المضادة للالتهاب قد ساهمت في تخفيف حدة آلام الظهر.

وأوضحت الدراسة أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAID أدت إلى ظهور أعراض معاناة المرضى من الاضطرابات المعوية وآلام الجهاز الهضمي بدلاً من مساعدتهم في التخفيف من أوجاع الظهر.

وأكد الباحثون أنه لا توجد حالياً أية أنواع من المسكنات يمكن أن تعمل على نحو أفضل من العلاج الوهمي placebo ، وبعبارة أخرى فقد أشار الباحثون إلى وجود حاجة ماسة لتطوير أساليب جديدة من العلاجات ذات التأثير المسكن.

وبحسب الإحصاءات فإن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية هي من أكثر الأدوية استخداماً ووصفاً من قبل الأطباء وذلك على مستوى العالم ككل، وهي غالباً ما تستخدم كمسكنات لعلاج آلام أسفل الظهر.

واعتمدت الدراسة على مقارنة مجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية بعلاج وهمي placebo ، أو علاجات أخرى، حيث وجد الباحثون بأن لمجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية فعالية بدرجة بسيطة كعلاج لأعراض آلام أسفل الظهر لاسيما لدى الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض آلام والشعور بوخز في أسفل القدم. ولم يجد الباحثون أي فروقات بين العلاج الوهمي ومجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية عند هؤلاء الأشخاص.

وتعتبر مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أدوية ذات مفعول مسكن وخافض للحرارة في الجرعات العادية، ويكون لها تأثيرات مضادة للالتهاب في الجرعات العالية. ويستخدم مصطلح “لاستيرويدي” لتمييزها عن الأدوية الستيرويدية التي لديها مجموعة من التأثيرات من بينها كابتة للإيكوزانويد ومضادة للالتهاب.

وتمتاز مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مقارنةً مع غيرها من مسكنات الآلام بأنها غير مخدرة لذلك فهي لا تسبب الإدمان.

ومن أكثر الأعضاء بروزاً في هذه المجموعة من الأدوية هو الأسبرين، الآيبوبروفين والنابروكسين وذلك يرجع جزئياً إلى أنهم أدوية بدون وصفة في العديد من البلدان. ولايعتبر الباراسيتامول عضواً في هذه المجموعة.