باحثون يكتشفون إمكانية إنتاج الصفائح الدموية في الرئتين

الكومبس – الصحة: اكتشف باحثون وجود أدلة قوية تشير إلى أن جزء كبير الصفائح الدموية يتم إنتاجها في الرئتين. وتعتبر الصفيحة الدموية أحد مكونات الدم الرئيسية، وتتمثل وظيفتها في تكوين الخثرات (الجلطات) لوقف النزف.

وذكر الراديو السويدي أنه كان معروفاً لعقود طويلة من الزمن أن إنتاج الصفائح الدموية يتم من قبل خلايا نواء في نخاع العظم. ولكن كانت هناك شكوك عديدة تشير إلى احتمال أن يتم إنتاج خلايا الدم في الرئتين أيضاً.

واعتمد الباحثون خلال بحثهم العلمي على دراسة رئات مجموعة من الفئران حيث وجدوا خلال التجربة أن ما يقارب من نصف إجمالي الصفائح الدموية التي هي أحد أنواع خلايا الدم يتم إنتاجها في الرئتين.

وتلعب الصفائح الدموية دوراً هاماً في عملية التخثر بسبب قدرتها على الالتصاق والترابط فيما بينها نتيجة تنشيطها بواسطة إشارات التنشيط التخثري، وبالتالي فإن المهمة الرئيسية للصُفيحات الدموية تتمثل في وقف نزيف الدم عن طريق المساعدة في التئام الجرح وتجلط الدم.

ومن المعروف أن خلايا الدم الحمراء والبيضاء يتم إنتاجها عادةً في نخاع العظم، ولكن من أجل إنتاج الصفائح الدموية بدقة والمقترحة في الدراسة فإن خلايا الدم الجذعية في نخاع العظم تنتقل إلى الرئتين حيث يمكن أن تبدأ فيها عملية إنتاج الصفائح الدموية.

ويؤدي نقص عدد الصفائح الدموية لعدم تصنيع جلطة دموية عند حدوث أي جرح، وبالتالي لا يحدث توقف للنزيف حتى وإن كان الجرح بسيط فيمكن أن يؤدي إلى نزيف لفترة طويلة وفقد كمية كبيرة من الدم مما يجعل المريض في خطر. وإذا كان هناك نقص شديد في عدد الصفائح الدموية فقد يحتاج المريض إلى أن يمكث في المستشفى ويتم نقل صفائح دموية له حتى يصل معدل الصفائح الدموية إلى مستوى كافي لمنع حدوث نزيف.

وأوضح الباحثون أن هذا الاكتشاف يمكن أن يؤدي إلى تغيير طرق علاج مرض الاتهاب الرئوي ومشاكل نزيف الدم وتغيير منهج زراعة الأعضاء في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.