Lazyload image ...
2017-08-08

الكومبس – الصحة: توصل باحثون سويديون في جامعة لوند لاكتشاف علاج جديد لمنع آلام صداع الرأس النصفي “الشقيقة”، حيث من المتوقع أن تتم الموافقة عليه قريباً، وبالتالي فإن هذا الاكتشاف العلمي يعطي أملاً لعلاج الأشخاص المصابين بالصداع لاسيما وأن حوالي 15 % من السويديين يعانون من صداع الرأس النصفي.

والمقصود بالصداع النصفي أو الشقيقة هو اضطراب عصبي مزمن يتميز بتكرر حالات معتدلة إلى شديدة من الصداع، وهو يعني حدوث الألم في جانب واحد من الرأس، وكثيراً ما يكون هذا بالاشتراك مع عدد من أعراض الجهاز العصبي اللاإرادي.

وبحسب تقرير أعده الراديو السويدي P4 فإن المصابين بالصداع النصفي غالباً ما يعانون من آلام حادة وشديدة في الرأس وعدم القدرة على تحمل الصوت والضجة والضوء والغثيان خلال عدة مرات في الشهر. وبالتالي هكذا تبدو حياة أولئك الذين يعانون من آلام الشقيقة ومشاكل الصداع في الرأس.

ولا يوجد حتى الآن أي دواء طبي محدد يمكن استخدامه لعلاج صداع الرأس النصفي، فالعقاقير الطبية المستعملة حالياً لمعالجة هذه المشكلة هي الدواء المضاد لنوبات الصرع أو الأدوية النفسية.

ويقول Lars Edvinsson بورفيسور الطب الباطني في مستشفى جامعة سكونه والمدير التنفيذي للجمعية الدولية للصداع إن هذا الدواء يعتبر خطوة كبيرة لاسيما وأن المصابين بالصداع النصفي يعانون من الكثير من العوارض الثانوية والآثار الجانبية الأخرى.

وأضاف “ماحدث الآن هو أن بحثي الذي أعدته في جامعة لوند بدأ من الصفر، واستطاع أن يجد الناقل العصبي المسؤول عن إصدار نوبات الصراع النصفي، ومنذ ذلك الحين انت رحلة طويلة جداً لإثبات وإقناع الآخرين بأن هذا هو المفتاح”.

ويوجد الآن حوالي أربعة شركات أدوية في العالم قد توصلت لإنتاج دواء ضد مستقلبات CGRP التي تؤدي إلى الصداع النصفي، حيث يساهم في تقليل ومنع الآلام.

وبحسب البروفيسور Edvinsson فإن حوالي ربع المرضى المشاركين في البحث قد تخلصوا من الصداع النصفي، في حين أن نصف المرضى تقريباً يشعرون بالتحسن، بينما لم يساعد هذا العلاج الربع الأخير من المرضى الذين شملتهم الدراسة.

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review