بحث جديد يتناول علاقة التهاب الأمعاء بالسرطان

الكومبس – الصحة: أظهرت نتائج بيانات بحث تحليلي أعده أطباء سويديون أن خطر الإصابة بمرض السرطان يزداد لدى الأشخاص البالغين الذين يعانون من مرض الالتهاب الأمعائي IBD.

وذكر موقع Lakartidningen أن داء الالتهاب الأمعائي IBD يتكون من متلازمة كرون “التهاب الأمعاء الناحي” والتهاب القولون التقرحي.

وأعد الدراسة باحثان من معهد كارولينسكا وهما الطبيبة Ola Olén أخصائية طب الأطفال في مستشفى Sachsska للأطفال والشباب، والطبيب Jonas F Ludvigsson أخصائي الأطفال في مستشفى جامعة أوريبرو.

وحاول الباحثان التحقق من مدى خطورة الإصابة بالسرطان بين حوالي 9405 طفل تم تسجيل بيانتهم الطبية منذ عام 1964 وكانوا مصابين بمرض الالتهاب الأمعائي IBD. وتمت مقارنة بيانات هذه المجموعة مع حوالي 92870 شخص من عامة السكان حيت جرت متابعة حالاتهم الصحية على مدى حوالي 50 عاماً من الدراسة.

وبينت النتائج أن خطر الإصابة بالسرطان كان أعلى بنحو 2,2 مرة لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعائي IBD في مرحلة الطفولة، في حين لاحظ الباحثون أن معدل الخطر يزداد بنحو 2,6 مرات أكثر بين أولئك الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي، بينما يرتفع خطر الإصابة بمرض السرطان بنحو 1,7 مرات أعلى لدى أولئك المصابين بمتلازمة كرون “التهاب الأمعاء الناحي”.

ووفقاً للنتائج فإن أعلى المخاطر النسبية تمثلت بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم، بما في ذلك سرطان الكبد والبنكرياس والعصارة الصفراوية “عصارة المرارة”. كما لاحظ الباحثون زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الجلد.

ودعت الدراسة إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار وضع وتصميم برامج فحص خاصة بسرطان القولون لاسيما لدى الأشخاص الذي تعرضوا للإصابة بالتهاب الأمعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.