تقنية حديثة لعلاج تشوه العمود الفقري

الكومبس – الصحة: يعاني سنوياً مئات الآلاف من الأطفال في العالم بالإصابة بمرض إعوجاج العمود الفقري، وهي مشكلة صحية تسمى الجنف.

وبحسب موقع Sky Nwes فإن إعوجاج العمود الفقري هو حالة طبية ينحني فيها العمود الفقري للمريض ليأخذ شكل حرف “S”، وفي معظم الحالات يكون السبب غير معروف.

ومن أعراض الجنف ارتفاع الكتفين بشكل غير متساو، كما أن خط الخصرين غير مستقيم إضافة لعدم  توازن في ارتفاع الفخذين.

ويعاني المصابون بالجنف، في الحالات المتقدمة، من أوجاع في الظهر أكثر بكثير من عامة الناس.

كما تؤدي حالات الجنف الصعبة إلى خلل في عمل الأعضاء الموجودة في داخل القفص الصدري، وخاصة القلب والرئتين، مما قد يؤدي إلى ضيق النفس والتهابات رئوية خطيرة.

وتقوم تقنية حديثة تعتمد على قضبان مغناطيسية بإصلاح الإعوجاج والانحناء في العمود الفقري ضمن جلسات يخضع لها المريض كل فترة من الزمن.

ومن خلال التحكم بهذه القضبان عن بعد يتم إعادة استقامة العمود الفقري تدريجياُ، من دون الحاجة إلى تدخل جراحي.

والقضبان مصنوعة من التيتانيوم وتتميز باتساعها في المنتصف، حيث تحتوي على آلية ميكانيكية تساعد على إطالتها.

ويتوجب على المريض زيارة الطبيب كل شهر لتعديل حركة هذه القضبان وإطالتها حسب نمو هيكل المريض.

وحققت هذه الطريقة الجيدة شهرة عالمية واسعة خاصة وأنها خففت الآلام المصاحبة لعملية تقويم الانحناء والتي كانت عادة تجرى خلال عمليات متفرقة من عمر المريض.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.