تلقيح الذكور بلقاح فيروس الورم الحليمي يقلل من حالات الإصابة بالسرطان

الكومبس – الصحة: اقترحت وكالة الصحة العامة Folkhälsomyndigheten بضرورة إعطاء الأولاد الذكور لقاح فروس الورم الحليمي البشري HPV-vaccin، حيث من المتوقع أن تساهم هذه الخطوة في منع حوالي 120 حالة إصابة بالسرطان سنوياً.

وأشار راديو إيكوت إلى أن الفتيات يأخذن هذا اللقاح منذ عدة سنوات سابقة. ويتضمن برنامج التلقيح الوطني السويدي منح لقاح فيروس الورم الحليمي البشري حيث تتم دعوة الفتيات اللواتي هن في الصف الخامس والسادس للحصول على هذا اللقاح.

ومن المعروف أن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري يتم إعطاءه بهدف تجنب الإصابة بأنواع معينة من هذا الفيروس، حيث يوفر اللقاح الحماية ضد اثنان أو أربعة أو تسعة أنواع من أنواع الفيروس الورم الحليمي البشري الذي ينجم عنه الإصابة بأنواع عديدة من مرض السرطان مثل السرطانات الغدية وعنق الرحم وسرطان الشرج والمهبل وسرطان الفم وغيرها من الأنواع.

وقال الطبيب Adam Roth وهو المسؤول عن التحقيق الذي أعدته وكالة الصحة العامة إن هناك الكثير من المكاسب التي يمكن أن يستفيد منها الأولاد الذكور في حال حصلوا على لقاح فروس الورم الحليمي البشري.

وأضاف “لدينا اليوم في السويد أكثر من ألف حالة إصابة سنوياً متعلقة بالسرطان وناجمة عن فروس الورم الحليمي البشري، ومن بينهم حوالي 300 رجل. وبعض تلك الحالات أي حوالي الثلثين تقريباً لم يتم منحهم لقاح فروس الورم الحليمي البشري ضمن برنامج التطعيم الوطني، وبحسب أرقام البيانات فإنه من الممكن منع حوالي 120 حالة إصابة بالسرطان سنوياً”.

ومنذ عام 2012 بدأت السويد بتلقيح الفتيات ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و 12 عاماً ضد فروس الورم الحليمي البشري وذلك بهدف حمايتهم من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

وبحسب وكالة الصحة العامة فإنه ينبغي منح هذا اللقاح للأولاد الذكور من نفس العمر.  حيث من المحتمل أن يساهم هذا التطعيم في حمايتهم من سرطان الحنجرة وسرطان القضيب والشرج.

واعتبر الطبيب روث أنه آن الآوان للسويد من أجل أن تحذو حذو دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا والنرويج وكندا، مبيناً أن إعطاء الذكور هذا اللقاح هو أمر للغاية، لاسيما وأنه يوجد حالياً فرصة مهمة لمنع المزيد من حالات الإصابة بالسرطان.

وتقدر تكلفة تلقيح الذكور بلقاح فروس الورم الحليمي البشري حوالي 18 مليون كرون سنوياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.