توقعات بأن يضرب فيروس الإنفلونزا المناطق الجنوبية من السويد

الكومبس – سكونه: لم ينته موسم الإصابة بفيروس الإنفلونزا، بل من المتوقع أن يضرب المناطق الجنوبية من البلاد خلال شهر شباط/ فبراير الجاري، وفقاً لما ذكرته مؤسسة الصحة العامة في السويد.

كما ذكرت المؤسسة، أن فيروس RS المسبب لمرض القىء الشتوي لا يزال نشطاً ولم ينته موسمه بعد، حيث سجل مستوى عال جداً، هذا العام.

وقالت الخبيرة في علم الأوبئة في مؤسسة الصحة أناسارا كارناهان للتلفزيون السويدي: “موسم الإنفلونزا بدأ هذا العام في وقت مبكر بشكل غير عادي وإعتباراً من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث بلغت ذروة الإصابة به في فترة أعياد الميلاد. وبلغت شدة الإصابة بالفيروس في مناطق شمال السويد وستوكهولم. وسيزداد نشاطه الآن في غوتلاند وأجزاء من سفيالاند. وستكون هناك ذروة ثانية ولكنها لن تكون عالية بالشكل الذي كانت عليه في فترة الأعياد”.

وقت متأخر

ووفقاً لكارناهان، فقد تأخر الوقت جداً على التلقيح ضد الإصابة بفيروس المرض، الذي يتطلب مدة أسبوعين ليبدأ مفعوله بالحماية، وأن أفضل طريقة لتجنب الإصابة به هو أن يكون المرء حذراً فيما يخص نظافة اليدين.

وحققت نسب الإصابة بفيروس RS المسبب لنزلات البرد مستويات عالية جداً في جميع أنحاء البلاد، هذا العام. ويُعد الفيروس سبباً شائعاً لإلتهاب الجهاز التنفسي. وتشبه أعراضه بالعادة، أعراض مرض الإنفلونزا، لكنه يصبح اكثر خطورة عند الأطفال الرضع والأشخاص المصابين بأمراض خطيرة، ما يتطلب دخولهم الى المستشفى في بعض الأحيان.

وتنصح الجهات الصحية دائماً، بضرورة الاهتمام بنظافة اليدين وخاصة لدى الأطفال وغسلهما بشكل مستمر، معتبرين ذلك أفضل طريقة للحد من إنتشار العدوى.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.