“حبوب مسكنات الألم تمنع نمو عضلات الجسم”

الكومبس – الصحة: تعتبر أدوية الإيبرين والإيبوبروفين من أكثر الأدوية الشائعة لعلاج الآلام وارتفاع حرارة الجسم “الحمى”، إلا أن أحدث البحوث الجديدة قد أظهرت أن هذا النوع من الدواء يمكن أن يمنع الآثار المترتبة على ممارسة الرياضة مثل نمو العضلات.

وبينت الدراسة أن تناول جرعات عالية من أدوية الإيبوبروفين على مدى فترات زمنية طويلة يمكن أن يمنع نمو عضلات الشباب الأصحاء سواء من حيث القوة والحجم.

ويقول Tommy Lundberg الباحث في معهد كاورلينسكا والمسؤول عن إعداد الدراسة للتلفزيون السويدي SVT إن هذا الأمر هو مهم جداً في ضوء الكميات الكبيرة من الأدوية المسكنة للآلام التي يتناولها كل من الرياضيين والسكان العاديين.

وحصل المشاركون في الدراسة على حوالي 1200 ميليغرام من الدواء بشكل يومي وعلى مدى ثمانية أسابيع تقريباً، وهي تعتبر نسبة عالية جداً بالنسبة لحجم الجرعات اليومية. وبالإضافة إلى ذلك فقد مارس المشاركون تمارين رياضية مرتين أو ثلاث مرات خلال الأسبوع الواحد وتحت ظروف خاضعة للرقابة، حيث جرى قياس نمو حجم العضلات وقوتها.

وكشفت النتائج أن الاشخاص الذين شملهم البحث والذين لم يتناولوا دواء الإيبوبروفين، ازداد حجم عضلاتهم حوالي الضعف تقريباً مقارنةً مع أولئك الذين تناولوا الدواء، في حين أن الفرق في قوة العضلات لم يكن كبيراً ولكن مع ذلك فقد أثر دواء الإيبوبروفين بشكل سلبي على العضلات.

وعبر الباحثون عن اعتقادهم بأن هذه النتائج يمكن تطبيقها أيضاً على العقاقير الطبية الأخرى المضادة للالتهابات.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية NSAID هي أدوية ذات مفعول مسكن وخافض للحرارة في الجرعات العادية وتكون لها تأثيرات مضادة للالتهاب في الجرعات العالية. وتمتاز على غيرها من مسكنات الآلام بأنها غير مخدرة لذلك فهي لا تسبب الإدمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.