Lazyload image ...
2017-08-29

الكومبس – الصحة: كشف باحثون أمريكيون أن الفحص السنوي للثدي بالأشعة السينية للنساء اعتباراً من سن الأربعين من شأنه الحيلولة دون معظم حالات الوفيات الناتجة عن الإصابة بسرطان الثدي.

وبحسب وكالة الأنباء رويترز فإن هذه الدراسة تأتي في مواجهة توصيات طبية أكثر تحفظاً تأخذ في الاعتبار فوائد وأضرار الفحص بالأشعة السينية.

وتوصلت الدراسة بقيادة طبيبة الأشعة إليزابيث آرليو المتخصصة في فحص الثدي بالأشعة في كلية طب ويل كورنيل ومستشفى نيويورك برسبيتريان، إلى أن الفحص السنوي للثدي بالأشعة السينية بين سن 40 و80 عاماً يمكن أن يخفض الوفيات بالسرطان بنسبة 40 ٪.

ويقارن هذا مع خفض الوفيات بنسبة تتراوح بين 23 و 31 ٪ في ظل التوصيات الحالية التي تدعو لإجراء فحوصات الأشعة للثدي بوتيرة أقل واعتباراً من سن أكبر.

وقالت الطبيبة آرليو “الفحص السنوي للثدي بالأشعة بدءاً من عمر أربعين عاماً هو الاستراتيجية الأفضل للحيلولة دون الوفاة المبكرة بسبب سرطان الثدي”.

من جهته اعتبر الدكتور أوتيس براولي المدير الطبي لجمعية السرطان الأمريكية أن الرأي القائل بأن الفحص السنوي بالأشعة للثدي ينقذ مزيداً من الأرواح ليس جديداً.

وتعترف الكثير من الجمعيات، وبينها جمعية السرطان الأمريكية وفريق العمل الأمريكي للخدمات الوقائية وهي لجنة مدعومة من الحكومة، بأن الفحص بالأشعة بدءاً من سن الأربعين لدى النساء يكشف المزيد من حالات الإصابة بالسرطان، لكن الفحص في هذا السن يعطي أيضاً أكبر عدد من حالات التشخيص الخاطئ.

وتوصل الفريق إلى أن الفحص السنوي بالأشعة بشكل منتظم بدءاً من سن الأربعين ربما يقود إلى استدعاء معظم النساء إلى مكاتب الأطباء بسبب الانذارات الخاطئة وأخذ عينة لتحليلها يتضح لاحقاً أنها سلبية وأن صاحبة العينة ليست مصابة بالسرطان.

وقال براولي إن فحص الثدي بالأشعة للنساء اعتباراً من سن الأربعين ينتج عنه احتمالات عالية جداً لصدور مؤشرات خاطئة على الإصابة بالسرطان في مقابل احتمالات صغيرة جداً لإنقاذ الأرواح.

ونتيجة لذلك توصي جمعية السرطان الأمريكية بإجراء فحص الثدي بالأشعة للمرأة سنوياً بدءاً من سن 45 عاماً وكل سنتين بدءاً من عمر 55 عاماً.