دراسة: تناول الطعام ببطىء يُنقص الوزن

Bertil Ericson

الكومبس – ستوكهولم: اهتمت وكالة الأنباء السويدية بنتائج دراسة قام بها باحثون في جامعة كيوشو في اليابان، خلصت الى أن الأشخاص الذين يتناولون طعامهم ببطء ويمضغونه بشكل جيد ويأخذون استراحة بين المضخات، يمكنهم فقدان الوزن.

وشارك 60000 يابانياً في الدراسة التي أظهرت وجود علاقة بين السرعة التي يتناول فيها المرء الطعام وبين اكتسابه او فقدانه الوزن.

وقال الباحثون في الجماعة: “إن التغييرات في السرعة التي نتناول فيها الطعام تؤثر على السمنة ومؤشر كتلة الجسم BMI ومحيط الخصر”.

وكانت النتائج قد نُشرت في مقال بمجلة BMJ الطبية البريطانية.

وكتب الباحثون، قائلين: “إن الجهود الرامية الى الحد من سرعة تناول الطعام يمكن أن تكون فعالة في الوقاية من السمنة وبالتالي تقليل المخاطر الصحية المرتبطة بها”.

داء السكري من الدرجة الثانية

ونظر الباحثون في بيانات 59717 شخصاً من المصابين بداء السكري، النوع الثاني والتي غالباً ما يصاب بها البالغين نتيجة السمنة. وقد أجرى المرضى دراسات استقصائية متكررة بين الأعوام 2008-2013.

وأخذ الباحثون في نظر الاعتبار عوامل العمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر وضغط الدم وعادات الأكل واستهلاك الكحول والتبغ.

وأظهرت النتائج، أن الاشخاص الذين تناولوا طعامهم ببطىء، وعددهم 4192 شخصاً، قلّ محيط الخصر لديهم كما نقص مؤشر كتلة الجسم BMI الى نحو 22.3 (الوزن الطبيعي). وكانت هذه المجموعة تضم عدداً أقل من الأشخاص الذين كان مؤشر كتلة الجسم لديهم أكثر من 25 (وزن زائد).

وعلى سبيل المقارنة، أظهر البحث أن 44 بالمائة من الأشخاص الذين كانوا يعانون من الوزن الزائد ومعدل مؤشر كتلة الجسم لديهم أكثر من 25، كانوا من الأشخاص الذين يتناولون طعامهم بسرعة.

وذكر الباحثون، أن من العوامل الأخرى التي يمكن أن تساعد الناس على فقدان الوزن هي، عدم تناول الطعام بعد العشاء وعدم تناول أي شيء قبل ساعتين من النوم، وأكدوا أن تخطي وجبة الفطور ليس له أهمية على فقدان الوزن.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.