دراسة حديثة حول تناول السكريات وصحة القلب

الكومبس – الصحة: يساهم ارتفاع معدل تناول السكر في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك وفقاً لما توصلت إليه نتائج دراسة جديدة.

ووجد الباحثون أن الرجال الذين يتمتعون بصحة جيدة وسليمة يستهلكون الكثير من السكر وهو ما يؤدي إلى زيادة محتوى الدهون في الدم وكذلك أيضاً ارتفاع مستوى الدهون في الكبد.

وذكر الموقع السويدي Sund.nu أن الدراسة اعتمدت على تقسيم الرجال الأصحاء المشاركين في البحث إلى مجموعتين وفقاً لمقدار الدهون الموجودة في الكبد، وبعد ذلك كان عليهم أن يأكلوا الكثير او القليل من السكر وذلك من أجل أن يتمكن الباحثين من معرفة أثر تناول السكر على صحة القلب والأوعية الدموية لدى أولئك المشاركين.

وعلى مدى 12 أسبوعاً من المتابعة، رأى الباحثون أن الرجال الذين لديهم نسبة دهون عالية في الكبد وتناولوا كميات كبيرة من السكر، ظهرت لديهم دلائل تشير لوجود حالة تسمى مرض الكبد الدهني الغير الكحولي NAFLD.

ويعتبر مرض الكبد الدهني الغير الكحولي NAFLD هو المرض الذي ينطوي على تغيرات في التمثيل الغذائي للدهون “استقلاب الشحوم” ويرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

ويقصد بالتمثيل الغذائي للدهون “استقلاب الشحوم” هي العملية البيوكيميائية حيث يتم نقل الدهون وتجزيئها “استقلابها” في الدم ومن ثم استخدامها من قبل خلايا الجسم.

وقال Bruce Griffin البروفيسور في جامعة University of Surrey إن النتائج توفر أدلة جديدة تفيد بان استهلاك كميات كبيرة من السكر يمكن أن يغير عملية التمثيل الغذائي للدهون “استقلاب الشحوم” بحيث يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضح أن معظم البالغين لا يستهلكون مستويات عالية جداً من السكر كالتي تم استخدامها في الدراسة، ولكن بعض الأطفال والمراهقين يستهلكون مستويات عالية جداً من السكر. وهو ما يثير القلق بشأن صحة السكان الأصغر سناً في المستقبل لاسيما بالنظر إلى الزيادة الهائلة في أمراض الكبد المميتة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً