Lazyload image ...
2017-02-15

الكومبس – أوبسالا: توصلت دراسة طبية سويدية، إلى أن الإكثار من شرب الحليب قد يعرض الفرد إلى خطر الموت المبكر.

وكان باحثون في جامعة أوبسالا ومعهد كارولينسكا، قد تتبعوا نحو 106 آلاف شخص من متوسطي وكبار السن من الرجال والنساء الذين يشربون الحليب في أوبسالا ومناطق فيستمانلاند ومقاطعة أوربرو.

ووفقاً لما جاء في صحيفة ” Upsala Nya”، فإنه حتى تناول كميات كبيرة من الخضراوات والفواكه لا يمكنه أن يزيل الخطر تماماً.

وقال البروفيسور في مركز البحوث السريرية في أوبسالا Karl Michaëlsson للصحيفة: “نتائج بحوثنا الجديدة تقوي فرضية أن استهلاك كمية كبيرة من الحليب يزيد من خطر الوفاة المبكرة، لأن ذلك يضر الجسم لما يسببه من التهابات مزمنة بدرجات منخفضة، لا سيما لدى النساء”.

وكانت الدراسة التي نُشرت في دورية علم الأوبئة الأمريكية، قد تتبعت دراسة أخرى سابقة، خلصت إلى أن الأشخاص الذين يشربون الحليب لا تتوفر لديهم حماية أفضل ضد الكسور، بل على العكس يكونون عرضة للوفاة قبل الأوان، مقارنة بالأشخاص الذين يشربون القليل من الحليب أو الذين لا يشربونه بالمرة.

ووفقاً للباحثين، فإن الخطورة من الموت المبكر تزداد لدى النساء اللواتي يشربن الكثير من الحليب.

وبحسب الباحثين، فإن أحد التفسيرات وراء ذلك، هو أن الحليب يحتوي على مادة اللاكتوز، التي تتحول إلى مادة الكلاكتوز في أجسامنا.

وكانت دراسات سابقة أجريت على الحيوانات، كشفت عن علاقة مادة الكلاكتوز بما يسمى بإجهاد الأكسدة، الإلتهابات، الشيخوخة والموت المبكر.

Related Posts