دراسة: لا علاقة جينية بين انخفاض الكوليسترول والإصابة بالخرف

Headache

الكومبس – الصحة: لا يواجه الأشخاص الذين لديهم انخفاض في معدلات مستوى الكولسترول الناجم عن متغيرات جينية معينة، أي مخاطر متزايدة من الإصابة بمجموعة متنوعة من أمراض الخرف، حسبما أفادت دراسة جديدة نشرت في مجلة BMJ .

وذكر موقع Dagens Medicin أنه جرى في السابق العديد من المناقشات حول ما إذا كانت العقاقير الطبية التي تؤدي إلى تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم، قد تشكل زيادة في معدل خطر الإصابة بمرض الخرف وغيرها من الأمراض العصبية، ولذلك فإن الكوليسترول يعتبر عنصر هام من عناصر الميالين “النخاعين” التي هي عبارة عن طبقة واقية تحمي الخلايا العصبية.

ولكن هذه النتائج التي توصلت لها الدراسة الجديدة من شأنها التخفيف من هذه المخاطر الصحية المحتملة.

وشملت الدراسة أكثر من 111 ألف شخص من عامة السكان، حيث قام الباحثون بمتابعة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص المشاركين في الدراسة يعانون من أي شكل من أشكال الخرف، أو الخرف الوعائي “ضعف الإدراك الوعائي”، أو مرض الزهايمر، أو مرض الباركينسون.

واستخدم الباحثون أسلوب الوراثة المندلية بناء على المتغيرات الجينية التي تم توزيعها بشكل عشوائي على السكان والتي تؤثر على الأفراد طوال حياتهم.

ويقصد بأسلوب الوراثة المندلية تصميم دراسة وبائية منطقية تزيد من احتمال وجود علاقات سببية.

واعتمدت الدراسة على تحليل نوعين من الجينات HMGCR و PCSK9 اللذين يمثلان البروتينات، وهما يستهدفان أدوية خفض الكولسترول من نوع الستاتين ومثبطات PCSK9.

ولاحظ الباحثون أن انخفاض معدل الكوليسترول نتيجة الاختلاف في الجينين لم يكن مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة بالأمراض التي شملتها الدراسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.