Lazyload image ...
2017-04-02

الكومبس – الصحة: أظهرت أرقام إحصائية أعدها مجلس الخدمات الاجتماعية Socialstyrelsen زيادة معدلات الوصفات الطبية الخاصة بصرف العقاقير الطبية المضادة للاكتئاب الخاصة بالأطفال وصغار السن في مختلف أنحاء السويد.

وبينت الإحصائية أن محافظة Västra Götaland احتلت مركزاً أعلى من متوسط المعدل الوطني، حيث تضاعف عدد الأطفال والشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و 19 عاماً ممن يحصلون على وصفات طبية تتعلق بأدوية مضادات الاكتئاب خلال السنوات العشر الماضية.

وبحسب تقرير مجلس الخدمات الاجتماعية فإن نمو هذه المعدلات يتماشى مع سوء وتراجع جودة الصحة النفسية للأطفال والشباب بصفة عامة، بالإضافة إلى حدوث ارتفاع طفيف في نسبة الفتيات أيضاً. وفي نفس الوقت فإن قوائم الانتظار للحصول على الرعاية النفسية في العديد من الأماكن تستغرق فترة طويلة.

وتقول Barbro Thurfjell الخبيرة في قسم الطب النفسي للأطفال والمراهقين في مجلس الخدمات الاجتماعية للراديو السويدي إن زيادة نسبة منح الوصفات الطبية الخاصة بمضادات الاكتئاب لا تتعلق بغياب العلاجات الأخرى أوالافتقار إلى الأنواع الأخرى من أساليب العلاج.

وأضافت أن البحوث تدعم بشكل كبير جداً العديد من الحالات التي يتم فيها العلاج اعتماداً على استخدام العقاقير الطبية.

وغالباً ما يتم كتابة الوصفات الطبية لعلاج أمراض الاكتئاب والهلع “الحصر النفسي” واضطرابات القلق والوسواس القهري، كأحد الإجراءات المكملة للعلاج النفسي.

من جهتها عبرت Anneli Berg المستشارة في عيادة الشباب عن تأييدها لاختيار بدائل للأدوية، حيث أشارت إلى اعتقادها أن الأطفال والمراهقين لا يتناولون حالياً الطعام المناسب ويمارسون الرياضة وينامون بشكل صحيح، أي أنهم لا يقومون بهذه الأمور بشكل جيد وسليم.

وعلى الرغم من هذه الزيادة إلا أن أرقام التقرير تبين أن هناك أقل من نصف المرضى الذين يعانون من الاضطرابات النفسية والأمراض العقلية، تتم معالجتهم عن طريق العقاقير الطبية.

ويشير الأطباء إلى أن أدوية مضادات الاكتئاب تساعد في منع نمو الأمراض ولكن خلال الأسابيع الأولى من تناول الأدوية قد تظهر بعض الآثار الجانبية التي تؤثر على صحة المريض ولكن فيما بعد يشعر بالتحسن وعلى نحو أفضل.

وتؤكد الخبيرة Barbro Thurfjell على ضرورة الحذر الشديد عند منح الأطفال والمراهقين أدوية مضادات الاكتئاب، حيث من الضروري جداً تأمين الدعم والمراقبة الدقيقة لهؤلاء الشباب.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review