زيادة حالاة الوفيات في أوروبا نتيجة الإصابة بالحصبة

الكومبس – الصحة: أفادت الهيئة الأوروبية للحماية من العدوى ECDC بوجود العديد من حالات تفشي الإصابة بمرض الحصبة الرئيسية في أوروبا، حيث توفي حتى الآن من العام الحالي أكثر من ضعفي عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالمرض خلال عام 2016.
وقالت Hélène Englund الباحثة في علم الأوبئة بوكالة الصحة العامة Folkhälsomyndigheten إن تفشي الأمراض في أوروبا يعود إلى أن توفير اللقاحات اللازمة في البلدان المتضررة كانت منخفضة جداً وعلى مدى سنوات عديدة.
وأوضحت Englund في تصريح للراديو السويدي أن هذا الأمر يعني أن الأطفال الذين لم يأخدوا اللقاح في صغرهم قد أصبحوا الآن بالغين، وبالتالي عندما يكون هناك العديد من الأشخاص الذين ليس لديهم حصانة ضد الحصبة في جميع الفئات العمرية، فإنه قد يحصل تفشي كبير للمرض.
وبلغ عدد المصابين بالحصبة في رومانيا حوالي 7 آلاف شخص هذا العام، في حين وصلت عدد حالات الإصابة في إيطاليا لنحو 4 آلاف شخص، وبحسب أرقام السجلات فقد توفي حتى الآن من العام الحالي 28 شخص من جراء هذا المرض، مقارنةً مع حوالي 13 شخص خلال عام 2016.
وفي السويد هناك عدد أقل بكثير من حالات المرض مما هو عليه الرقم في رومانيا وإيطاليا، حيث بلغ عدد المصابين في السويد نحو 26 حالة فقط خلال العام الحالي. ولم يكن هناك أي نتيجة مميتة.
وتعتبر الحصبة مرض فيروسي حاد ومعدي يصيب الأطفال، ويسبب لهم بعض المضاعفات التي تكون خطيرة في بعض الأحيان. ويعتبر مرض الحصبة من أكثر الأمراض انتشاراً في سن الطفولة بصفة خاصة، ولكنه قد يصيب الكبار أيضاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.