Lazyload image ...
2017-07-27

الكومبس – الصحة: كشفت دراسة سويدية جديدة أن زيادة الوزن قليلاً لدى المرأة الحامل يمكن أن يسبب تشوهات وعيوب خلقية خطيرة لدى الأطفال الرضع.

وأظهرت عدد من الأبحاث السابقة أن خطر حدوث تشوهات خلقية لدى الجنين يبدأ فقط عندما يكون مؤشر كتلة الجسم BMI أعلى من 30، أي أن هذا المعدل يدل على وجود السمنة.

وقالت Martina Persson الباحثة في معهد كارولينسكا ونائبة رئيسة الأطباء في قسم الأطفال والمراهقين بمستشفى Sachsska بستوكهولم “لدينا مجموعة كبيرة من الموارد الوطنية التي يمكن أن تظهر أن مخاطر إصابة الجنين بتشوهات خلقية خطيرة تزداد كثيراً إذا كانت الأم تعاني من زيادة الوزن، بمعنى أنه إذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 25 فإن مستوى الخطر في هذه الحالة يزداد مع معدل السمنة لدى المرأة الحامل”.

وأوضحت الطبيبة بيرسون في تصريح للراديو السويدي أنه كلما ازداد وزن الأم وارتفع معدل السمنة لديها وعانت من تراكم الكثير من الدهون في جسمها، كلما ازداد خطر حدوث عيوب وتشوهات خلقية لدى الجنين.

وأشارت إلى أن درجة التشوهات الخلقية يمكن أن تكون شديدة وذات مستوى خطير جداً وهو ما يتطلب بالتالي إجراء عمليات جراحية والخضوع لأنواع أخرى من وسائل العلاج، كما أنه يمكن أن تشكل تهديداً على حياة الطفل.

وذكرت أن أكثر حالات التشوهات الخلقية شيوعاً هي إصابة الجنين بعيوب ومشاكل في القلب، وقد يعاني الطفل من حدوث بعض التشوهات التي تتطلب إجراء عمليات جراحية في وقت مبكر من الحياة.

وبلغ عدد المشاركين في الدراسة حوالي 1,2 مليون امرأة ممن أنجبن أطفالاً خلال فترة إعداد الدراسة التي امتدت من عام 2001 ولغاية عام 2004.

Related Posts