سويديون يكتشفون وسيلة جديدة لعلاج الأورام السرطانية

الكومبس – الصحة: نجحت مجموعة من الأطباء السويديين في مدينة أوبسالا في علاج أورام سرطانية عن طريق تقنية تبريد وتجميد الورم.

وأفاد الراديو السويدي أن بعض الأطباء يحاولون قتل الأورم السرطانية عن طريق استخدام إبرة رقيقة حارة، حيث أصبحت هذه الوسيلة نهجاً شائعاً وبشكل متزايد لعلاج ورعاية مرضى السرطان. ولكن بالنسبة لبعض المرضى فإن جسمهم يستجيب بشكل أفضل لطريقة العلاج التي تعتمد على تقنية التبريد والتجميد.

وحاول مجموعة من أطباء المسالك البولية وأطباء الأشعة في مستشفى Akademiska باختبار طريقة جديدة للعلاج حيث أعطت نتائج جيدة.

وتقول طبيبة الأشعة Maria Lönnemark إن ميزة علاج التبريد “التجميد أو التثليج” هو أن نتمكن من علاج الأورام الكبيرة، وأن نتمكن أيضاً من علاج الأورام التي تتموضع في أماكن صعبة مثل الحوض الكلوي أو الحالب بحيث لا تضر الهياكل.

وشهدت السنوات الأخيرة انتشار أسلوب فحص المرضى على سبيل المثال من خلال التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي وبالتالي الكشف عن وجود المزيد من الأورام الصغيرة التي لا تسبب أعراضاً واضحاً ولكن يمكن أن تكون خطيرة على المدى البعيد.

وأصبح التحدي بالنسبة لقطاع الرعاية الصحية هو إيجاد أسلوب علاج لطيف لجميع الأورام الصغيرة والجديدة وذلك لأن معظم المرضى المصابين هم من فئة كبار السن. وربما يعانون أيضاً من بعض الأمراض الأخرى التي تجعل من الصعب إجراء عملية جراحية لهم.

وكانت قد اشتهرت كثيراً قبل حوالي 10 أعوام طريقة غرز إبرة ذات درجة حرارة عالية وحرق الأورم، ولكن في الوقت الحالي بدأ قطاع الرعاية الصحية يعتمد أيضاً على استخدام العلاج تجميد الورم لدى بعض المرضى، حيث يتم تبريد الإبرة حتى تصل درجة حرارتها لحوالي 40 درجة تحت الصفر وبالتالي تجميد الورم.

وأصبحت هذه الوسيلة في علاج الأورام طريقة شائعة جداً في العديد من البلدان الأوروبية بما فيها الدنمارك، وذلك بسبب قدرتها على التخلص بسرعة وسهولة من السرطان.

وقال Einar Brekkan الطبيب المختص في مستشفى Akademiska إن المرضى يستفيدون كثيراً عندما يتم الكشف عن الأورام في مراحل مبكرة جداً.

ويتم العلاج عن طريق التخدير الموضعي وليس التخدير العام وهي طريقة بسيطة جداً وبشكل لا يصدق. خاصةً وأنه من المعروف اليوم أن هذه الطريقة تعطي نتائج جيدة عندما يتعلق الأمر بالتخلص من الورم تماماً.

وبلغ حتى الآن عدد المرضى الذين تلقوا علاجاً باستخدام تقنية التبريد حوالي مريضين اثنين حيث تمت معالجة الأورام التي يعانون منها في منطقة الكلى.

ويتوقع الأطباء في مستشفى Akademiska أن تصبح هذه الوسيلة شائعة جداً في المستقبل، واستكمال الأساليب التي تستخدم بالفعل.

وحتى الآن لا توجد أي نتائج طويلة الأمد ولكن اثنين من المرضى اللذان تمت معالجتهم عن طريق تقنية التجميد تمكنا من العيش بشكل طبيعي وعادي بعد إجراء العملية الجراحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.