HENRIK MONTGOMERY / TT
Den offentliga vården skickar svårt sjuka cancerpatienter till Aleris Christinakliniken på Sophiahemmet, men bara de som har råd att betala för behandlingen själva.
HENRIK MONTGOMERY / TT Den offentliga vården skickar svårt sjuka cancerpatienter till Aleris Christinakliniken på Sophiahemmet, men bara de som har råd att betala för behandlingen själva.
2019-01-25

الكومبس – ستوكهولم: كتبت صحيفة الطبيب السويدية، Läkartidningen أن هناك علاجاً فعالاً لمرض السرطان في ستوكهولم، لكن متاح في الوقت الحالي، فقط لأولئك الذين يستطيعون الدفع من جيوبهم الخاصة.

وأوضحت الصحيفة، أنه في انتظار الضوء الأخضر لإقرار هذا الدواء وشموله بنظام التأمين الصحي، ترسل خدمة الصحة العامة المرضى القادرين على دفع 70 ألف كرون شهريا، الى عيادة خاصة في ستوكهولم للعلاج.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت أدوية السرطان الجديدة، الأكثر فعالية تخدع النظام المناعي في الجسم لمهاجمة الخلايا السرطانية. وأحد هذه الأدوية يسمى بـ مثبطات نقاط التفتيش، checkpointhämmarna التي أحدثت ثورة في علاج انتشار سرطان الجلد الخبيث، ولكن ثبت ايضاً فعاليته في علاج أنواع أخرى من السرطانات.

الا أن العلاج باهظ الثمن، وفي انتظار قرار الجهة المختصة في مجالس البلديات والمقاطعات السويدية لاستخدام الدواء على المستوى الوطني في البلاد، اتفقت عيادات الأورام في البلاد على عدم إعطاء العلاج لبعض أنواع السرطان.

فئة محددة

وبحسب صحيفة الطبيب السويدية، فإن هناك فرصة للمرضى المصابين بأمراض خطيرة للوصول الى هذه الأدوية، بشرط أن يتمكنوا من تحمل تكاليف العلاج بأنفسهم.

وفي العام الماضي، كتبت الصحيفة، أن خدمة الصحة العامة أرسلت ستة مرضى الى عيادة، Christinakliniken في مستشفى Sophiahemmet الخاصة في ستوكهولم ودفع كل واحد منهم 70 ألف كرون في الشهر من أجل الحصول على هذا الدواء.

وقال الطبيب المعالج في عيادة الريس كريستينا مايكل سزبس: “من الواضح أن فئة محددة من الناس تستطيع دفع تلك التكاليف، ربما لا يقتصر الامر على الأشخاص الأكثر غنى، ولكن أيضاً الأشخاص الذين اعتادوا على البحث في سياقات مختلفة”.

مقابل ذلك، حذر أخصائي الأورام في مستشفى الجامعة في أوبسالا غوستاف أولينهاغ من أن الرعاية ستكون غير متساوية إذا استطاع المرضى أن يشتروا لأنفسهم علاج، لم يتم إقراره وطنياً.