FOTO: KALLESTAD/TT
FOTO: KALLESTAD/TT
2017-10-09

الكومبس – الصحة: من المتوقع أن تزداد معدلات الإصابة هذا العام بفيروس الإنفلونزا نوع B لاسيما بين الشباب وصغار السن حيث من المحتمل أن يعانون من الإصابة بهذا الفيروس بشكل أسوأ من المعتاد.

وذكرت وكالة الصحة العامة Folkhälsomyndigheten أن فيروس الإنفلونزا نوع B يبدو أنه سيؤثر إلى حد كبير جداً هذا العام على الشباب والمراهقين والأشخاص الذين هم في منتصف العمر، مشيرةً إلى أنه مع بداية موسم البرد خلال العام الماضي هيمن فيروس الإنفلونزا H3N2 بشكل كبير حيث أثر في المقام الأول على كبار السن.

وقالت Mia Brytting رئيسة وحدة مختبر الفيروسات ورصد اللقاحات في وكالة الصحة العامة للراديو السويدي إن هذا الأمر يعتمد كثيراً على كيفية بناء مناعة الجسم المقاومة للأمراض وكيفية تغير الفيروسات. فمثلاً فيروس الإنفلونزا نوع B لا يتغير على الإطلاق بنفس طريقة تغير فيروس الإنفلونزا H3N2.

وأضافت أن العديد من كبار السن يتمتعون بالفعل بمناعة جيدة جداً لمقاومة الإصابة بفيروس الإنفلونزا نوع B. ولكن بالرغم من ذلك فإن المرء يمكن أن يصاب أيضاً بالإنفلونزا B ولذلك يجب ألا نعتقد فقط أن صغار السن هم المعرضين فقط للتأثر بخطر الإصابة بالفيروس، حيث يمكن أن يعاني الجميع من الإنفلونزا B ولكن بدرجات متفاوتة.

وشددت Brytting على ضرورة أن يحمي الشخص نفسه بشكل أفضل وذلك من خلال الحصول على اللقاح المناسب، فتلقي اللقاح لا يوفر الحماية للشخص بشكل كامل ولكنه يمكن أن يساهم من التخفيف من حدة الإصابة بالمرض حيث يوجد فرق كبير جداً بين الإصابة بالإنفلونزا فقط وبين المعاناة من الالتهاب الرئوي الحاد الناجم عن الإنفلونزا.

Related Posts