علاج جديد لأورام الكبد السرطانية

الكومبس – الصحة: تُستخدم اليوم الموجات الصُغْرِيّة “أشعة الميكروويف” أو الذبذبات الكهربائية لموجات الراديو كأحد الأساليب المتبعة لاجتثاث أورام الكبد. ولكن هناك بعض العيوب والمساوئ الناتجة عن هذه الطريقة في العلاج وهي أنه بسبب تمدد الحرارة لا يمكن استخدام هذا الأسلوب في علاج الأورام السرطانية القريبة من الهياكل البنيوية الحساسة في الجسم مثل الأوعية الدموية والقناة الصفرواية، ولذلك فقد توصل الباحثون إلى طريقة جديدة تعتمد على تدمير الخلايا السرطانية بواسطة صعقات كهربائية وفقاً لأسلوب عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع  IRE .

ويقول الطبيب Petter Frühling أخصائي العلوم الجراحية في مستشفى أوبسالا لموقع Läkartidningen إن مجموعة من الباحثين قاموا بإعداد دراسة استطلاعية عشوائية حول علاج سرطان الكبد وفق عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع  Irreversible Electroporation والمعروفة بالرمز العلمي IRE.

وتعتبر عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع  IRE أسلوب جديد نسبياً لاجتثاث الأورام السرطانية، وهي طريقة كانت تستخدم نسبياً في السابق وتم تقييمها في بعض دراسات الحالات المرضية السريرية.

ويعتمد هذا الأسلوب على استخدام التيار المباشر حيث يتم تدمير الخلايا السرطانية بواسطة صعقات كهربائية قصيرة يتم وضعها بين الأقطاب الإلكترونية المتركزة في الأورام. وتتميز فوائد عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع  IRE بأن عملية تمدد الحرارة هي محدودة، مما يعني أن هذا الأسلوب يمكن أن يستخدم في علاج أورام السرطان التي كانت من غير الممكن الوصول إليها في السابق سواء عن طريق الجراحة أو الاستئصال.

واعتمدت الدراسة البحثية على معالجة حوالي 38 حالة من سرطان الكبد لدى نحو 30 مريض بينهم 21 رجلاً و 9 نساء. وكان متوسط عمر المشاركين في الدراسة نحو 63 عاماً ومتوسط حجم الأورام السرطانية حوالي 24 ميليمتر.

وشملت الدراسة معالجة حوالي 23 حالة من سرطان القولون والمستقيم و8 حالات من سرطان الخلية الكبدية بالإضافة إلى 7 حالات من أورام الكبد الناجمة عن أشكال أخرى من هجرة الخلايا السرطانية.

ووفقاً لنتائج الدراسة فإنه لم تحدث أي حالة وفاة في غضون فترة العلاج التي استمرت لحوالي 30 يوماً، ولكن عانى مريض واحد من بعض المضاعفات الرئيسية التي أدت لإصابته بجلطة في الساق “الخثار الوريدي” وتضيق القنوات الصفراوية. في حين عانى حوالي 6 مرضى من مضاعفات طفيفة  شملت عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والعدوى وورم دموي في المنطقة المعالجة.

واعتبرت الدراسة أن أسلوب استئصال الأورام السرطانية كان ناجحاً جداً لاسيما وأن نتائج فحص الأشعة السينية أظهر عدم وجود أي نوع من الأنسجة السرطانية المتبقية أو زيادة في حجم الورم.

وأشارت النتائج إلى أن حوالي 78.9 % و 65.8 % على التوالي من حالات استئصال الأورام التي تمت متابعتها في غضون فترة تراوحت بين  3 و 6 أشهر كانت ناجحة، وتثبت نتائج الدراسة أن طريقة عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع  IRE تعتبر إحدى وسائل الاستئصال الآمنة والفعالة نسبياً لتحديد المرضى المصابين بأورام الكبد.

وتعتبر عملية التثقيب الكهربائي طريقة فيزيائية تؤدي الى إحداث ثقوب في غشاء الخلية من خلال صعقات كهربائية في فترة قصيرة ومنها ما هو مسترجع أو غير مسترجع.

وتتم عملية التثقيب الكهربائي لغشاء الخلية الغير مسترجع من خلال عملية النانونايف ( Nanoknife ) والتي تؤدي الى عمل ثقوب في جدار الخلية غير قابلة للشفاء والتي تؤدي بالتالي إلى موت الخلية المبرمج وللقيام بهذا الشيء هناك حاجة إلى حقل كهربائي عالي جداً من أجل القضاء على المنطقة المستهدفة. أما الأنسجة المحيطة بالخلايا السرطانية فإنها لا تزال تحتاج للعلاج، ولذلك تُستخدم في هذه الحالة طريقة التثقيب الكهربائي المسترجع وتتم عن طريق فتح ثقوب في غشاء الخلية لفترة قصيرة يتم خلالها حقن الخلية بالعلاج الكيميائي مثل مادة البلومايسين ( Bleomycin ) بحيث يتم القضاء على الخلية بعد فترة قصيرة من العلاج. مما يخلق فرصة لعلاج أكبر حجم ممكن من المناطق المستهدفة والتي قد تشمل أنسجة حساسة ومناطق انتشر فيها السرطان كالعظم والغدد اللمفية .

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.