علاج مرض الرجفان القلبي يقلل من الإصابة بالخرف

الكومبس – الصحة: كشفت نتائج دراسة سويدية أن علاج الأشخاص الذين يعانون من تخثر الدم ومرض الرجفان الأذيني في القلب يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالخرف.
وقال Leif Friberg الباحث المسؤول عن إعداد الدراسة للراديو السويدي “لقد أخذنا في الاعتبار حالة 444 ألف مريض ممن يعانون من مرض الرجفان الأذيني على مدى السنوات العشر الماضية، ورأينا وجود إمكانية لتقليل خطر الإصابة بالخرف بين أولئك الذين تم علاجهم من المرض.
وتؤدي الإصابة بمرض الرجفان الأذيني إلى تخثر الدم بسهولة أكبر في حجرتي الأذينين في القلب ومن ثم تشكل الجلطات الكبيرة والصغيرة التي يمكن أن تكون عالقة في الأوعية الدموية بالدماغ، وبالتالي التسبب في حدوث السكتة الدماغية والخرف.
وتبين الدراسة الجديدة أن علاج حالات تخثر الدم لدى أولئك المرضى المصابين بالرجفان الأذيني في القلب، لا يؤدي فقط إلى حمايتهم من السكتة الدماغية، ولكنه يقلل أيضاً من خطر الإصابة بالخرف.
وجرى عرض نتائج الدراسة في مؤتمر طب القلب ESC بمدينة برشلونة الإسبانية، حيث حاول الباحثون استخدام سجلات بيانات المرضى في السويد والأدوية التي يستخدمونها.
ووفقاً لحسابات الباحثين فإن حوالي نصف المرضى تقريباً يفتقرون إلى الحصول على العلاج اللازم لمرض الرجفان الأذيني.
وشدد الباحث Friberg على ضرورة إجراء الأطباء تقييم فردي لكل مريض على حدة.
وأضاف “هناك أدلة علمية مقنعة أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف هو أكبر بكثير إذا لم يحصل المريض المصاب بالرجفان الأذيني على العلاج المناسب لتخثر الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.