علماء يكتشفون الجينات المسؤولة عن الإصابة بمرض الذهان

الكومبس – الصحة: نجح علماء إيسلنديون في إيجاد الجين الوراثي ذات التأثير الكبير على خطر الإصابة بمرض الذهان.

ومرض الذهان هو مصطلح طبي نفسي للحالات العقلية التي يحدث فيها خلل ضمن إحدى مكونات عملية التفكير المنطقي والإدراك الحسي. فالأشخاص الذين يعانون من الذهان قد يتعرضون لنوبات هلوسة، والتمسك بمعتقدات توهمية، مثل توهمات ارتيابية، وقد يتمثلون حالات من تغيير الشخصية مع مظاهر تفكير مفكك.

وتترافق هذه الحالات غالباً مع انعدام رؤية الطبيعة اللا اعتيادية لهذه التصرفات، وصعوبات في التفاعل الاجتماعي مع الأشخاص الآخرين، وخلل في أداء المهام اليومية. لذلك كثيراً ما توصف هذه الحالات بأنها تدخل في نطاق ” فقدان الاتصال مع الواقع “.

وذكر الراديو السويدي أن العلماء حاولوا دراسة تفاصيل العوامل الوراثية لدى كل من الأفراد الأصحاء والمرضى في العائلة التي تعاني من الكثير من حالات مرض الذهان.

وبهذه الطريقة فقد تمكن العلماء من تحديد التغير الجيني الذي يؤثر على بروتين معين يوجد في الدماغ ويؤدي إلى تصنيعه بشكل غير صحيح في الجسم.

ووجد الباحثون أن نفس الجينات المكتشفة لها تأثير أيضاً على العديد من التشخيصات النفسية مثل أمراض الفصام والاضطراب الوجداني ثنائي القطب “الهوس الاكتئابي”.

وكان الباحثون في السابق قد حددوا عدد قليل جداً من الجينات الوراثية المرتبطة بعوامل الإصابة بمرض الذهان.

وقال Martin Schalling البروفيسور في جامعة كارولينسكا “هذا الاكتشاف يوفر إضافة مهمة للغز البيولوجي وبالتالي يساعد على فهم كيفية حدوث مرض الذهان، ويمثل بداية مرحلة جديدة كلياً من البحوث”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.