فيروس الورم الحليمي البشري ( HPV ) وسرطان عنق الرحم

مقالات صحية: فيروس الورم الحليمي البشري ( HPV )، هو عضو في أسرة الفيروسات الحليمية (Papilloma viride ) والتي تندمج بشكل كامل مع (DNA) الخلية المضيفة حيث العدوى تصيب الجلد والأغشية المخاطية للإنسان وهناك أكثر من 100 صنف جيني لها، بعضها يسبب دمامل أو حليمات جلدية حميدة (6، 11) HPV وتسبب:

–  ثؤول شائع (Common Warts ).

– ثؤول اخمصي أي بباطن القدم وهو يشبه الثؤول الشائع.

–  ثؤول مسطح غالباً مايوجد على الذراعين والوجه والجبهة ومثل هذه تكثر عند الأطفال والشباب وصاحبي المناعة السليمة فهي لا تقترن بالتطور السرطاني.

ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري بشكل أساسي عن طريق الجنس وقد ينتقل عن طريق الاتصال الجلد بالجلد. وهو الأكثر شيوعاً عند الرجال والنساء النشطين جنسياً في مرحلة ما من حياتهم والبعض قد يكون أصيب بها مرات عدة.

لاتسبب العدوى مشاكل قد تزول 90 بالمئة منها ويمكن أن تبقى لمدة عامين ولكن 10 بالمئه يمكن ان تبقى لفترات طويلة وتتطور إلى سرطان عنق الرحم.

سرطان عنق الرحم

تصاب حوالي 70 بالمئة من النساء بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV ) وعند الإصابة بفيروس (16، 18) من أنواع الفيروس العالية الخطورة وعددها ثلاثة عشر نوع ولكن هذه أكثرها خطورة وانتشارا، فإنه يبقى هذا الفيروس في الجسم ولا يصفى منه ومع مرور السنين يتطور بشكل بطيء بعنق الرحم ويحدث تغيرات ماقبل سرطانية في خلايا عنق الرحم تسمى (Dysplasia ).

وفي حال استمرارها وعدم الكشف عنها وعلاجها فإنها تتطور إلى سرطان عنق الرحم خلال 10 إلى 15 سنة. ومن 5 إلى 10 سنوات تتطور لسرطان عنق الرحم عند ضعيفي المناعة (مرضى داء السكري ومرضى الإيدز).

وفيروس الورم الحليمي من نوع (16، 18) يتسبب في 70 بالمئة من سرطان عنق الرحم.  و السرطانات الناتجة عن فيروس الورم الحليمي البشري غالبا ماتسبب في تسلسلات فيروسية مندمجة مع (DNA )الحمض النووي الخلوي مثل (E6 و E7 معروف أنهما يعملان كمسرطنات تحفز نمو الورم و التحول الخبيث) .     

سرطان عنق الرحم يصيب حوالي 500 ألف امرأة في كل عام. وكل عام تتوفى حوالي 270 ألف  امرأة من سرطان عنق الرحم..                        

عوامل الخطر للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري وتطور سرطان عنق الرحم

¤  أول اتصال جنسي في وقت مبكر ..

¤ تعدد الشركاء الجنسيين .

¤ التدخين (يؤثر على حمض الفوليك ويقلل من مناعة الجسم) .

¤ شريك جنسي متعدد العلاقات الجنسيه .

¤ المناعة الضعيفة (الإيدز وداء السكري) .    

أعراض سرطان عنق الرحم : لاتوجد أعراض إلا في حالة متقدمة للسرطان وتكون :

¤ نزف مهبلى بعد الجماع .         

¤نزف مهبلي غير منتظم بين الدورات الشهرية .

¤الآلام في الظهر والساق وآلام في الحوض .

¤  الانزعاج المهبلي .والتفريغ المهبلي ..

¤ ساق منتفخه واحدة (غالباً الساق اليسرى ) ..

الكشف عن سرطان عنق الرحم

¤اختبار وعلم الخلايا القائم على السائل التقليدي المأخوذ من لطاخة عنق الرحم  (LBC ).

¤ الفحص البصري مع حمض الفوليك  (VIA ).

¤ اختبار نوع الفيروس لمعرفة إذا ماكان من الأنواع ذات الخطورة العالية .HPV( 16,18 ).

# الوقاية من سرطان عنق الرحم :

¤ إجراء فحص مسح روتيني كل سنة .لطاخه عنق الرحم (Pap-Smear ). وهو اختبار روتيني يجرى للنساء في مرحلة بدء النشاط التناسلي حتى عمر 45 عام .للكشف المبكر عن الخلايا ماقبل السرطانية وكيفية علاجها .

¤ ترك التدخين .

¤ استخدام الواقي الذكري .

¤ اللقاح (Vaccine ):

وافقت (FDA) وكالة الأغذية والعقاقير الأمريكية في 8 يونيو 2006 على Gardasil كلقاح لفيروس الورم الحليمي البشري (6، 11، 16، 18) وواقي منه وهو لقاح رباعي يعطى للفتيات بعمر (9، 13) عام حتى 26 سنة . وهو يعطى بالذراع ثلاث مرات لمدى ستة أشهر  وهو يقي لمدة 10 إلى 15 سنة. ..

. اللقاح آمن جداً يتكون من الغلاف الخارجي للفيروس لذلك لا يسبب تلوث .

. يمنع حالات ما قبل سرطانية .

 

د . ياسر العلي

باحث دكتوراه في أمراض النساء وجراحتها – جامعة أثينا / اليونان

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.